من وحي كلمة لرئيس الوزراء الماليزي السابق ألقاها في 2007

Badawi 1عندما قام رئيس الوزراء الماليزي السابق عبدالله أحمد بادوي في عام 2007 بزيارة دار المصطفى للدراسات الإسلامية ومكتبة الأحقاف والرباط في مدينة تريم، القى كلمة ركز فيها على ضرورة التسلح بالمعرفة والعلم، والدعوة بالحكمة والموعظة الحسنة، وتطرق لنقاط عديدة تستحق الاهتمام. والهدف من هذا المقال الذي يتضمن مقتطفات من كلمته بعد حوالي ثمان سنوات من الزيارة هو لفت الاهتمام إلى أفكار جديدة وفريدة لاسيما وإنها قد جاءت من رجل دولة يمتلك الكثير من الأفكار البناءة لتنمية المجتمعات المسلمة إنطلاقاً من تجربة بلاده.

عند تجوله في مكتبة الأحقاف في مدينة تريم، عبر عن إعجابه بتلك المكتبة وبما تحويه من مخطوطات تمثل كنوز ثقافية وفكرية في مجالات مختلفة كالطب والرياضيات والتاريخ  والدين والفلك وغيرها، لكنه ابدى تعليقه بصورة خاصة على  مخطوطة كتاب “القانون في الطب” للعالم المشهور ابن سيناء. حيث قال لوسائل الإعلام: ((سعيد بزيارة هذا البلد اليمن وزيارة حضرموت خاصة وأثار اعجابي ما شاهدته في المكتبة القديمة بتريم التي تحتوي على أمهات الكتب في مجال الطب والفلك والرياضيات وغيرها وقد استوقفني كثيراً كتاب القانون في الطب لابن سينا((.

وفي كلمته التي القاها في دار المصطفى، قال رئيس الوزراء الماليزي حينها: ((ان المعرفة لها أهمية كبيرة في تنفيذ أغلب استراتيجاتنا ولقد تحدثت في هذا الموضوع في كثير من الدول وكانت الاستجابات جيدة وإن شاء الله ستصبح الدول الاسلامية قوية بالإيمان القوي لدى المسلمين)).

كانت الزيارة تهدف إلى تقدير الدور البارز الذي قام به أهل حضرموت في الدعوة إلى الله ونشر الدين الإسلامي في دولة ماليزيا وغيرها من بلدان جنوب شرق آسيا، وأبدى سعادته برؤية  الطلاب الماليزيين وهم يتلقون العلوم النافعة، وأساليب دعوة الناس وإرشادهم.

كما اشار إلى جانب من مشروع الإسلام الحضاري الذي تبناه حينها، وهو عبارة عن مجموعة من الأفكار التي تنطلق من الدين الإسلامي على اساس حضاري. وحاول في كلمته التطرق لبعض هذه الأفكار من خلال النقاط التالية:

  • الإيمان بالله وتحقيق التقوى:وذلك لأن الإيمان بالخالق هو العامل الأساسي في الاستخلاف وعمارة الحياة، بينما تقوى الله تفضي إلى جليل الأعمال وأحسن الأخلاق. وبالتالي لا يقتصر دور هذا المبدأ الإيماني على تزكية الروح وتنقية المعتقد وتصحيح العبادة، وإنما يتعداه إلى العناية بالسلوك وأعمال الجوارح.
  • الحكومة العادلة والأمينة :التي جاءت عن طريق الشورى دون قهر أو إكراه، وتعمل على بسط العدل ونصرة المظلومين، وترد الحقوق إلى أهلها، وترعى مصالح الأفراد على اختلاف أعراقهم ومعتقداتهم.
  • حرية واستقلال الشعب: إن الحرية هي القيمة الكبرى في الحياة الإنسانية، وهي الحافز للعمل والإبداع، وبها يكون الإنسان مستقلا وحرًّا في قراراته؛ وقد خلع عن رقبته طوق العبودية والتبعية.
  • التمكن من العلوم والمعارف: فالعلم هو المرتكز الأساسي لنهضة الأمة، والوسيلة التي يستعان بها على عمارة الأرض، وتسخير ما فيها، وترقية الحياة، والانتفاع بالطيبات من الرزق.
  • التنمية الاقتصادية الشاملة والمتوازنة: التي تعني التنمية بكامل أبعادها الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والروحية والمادية والثقافية والحضارية، وتجعل صلاح الإنسان غاية وهدفا لها.
  • تحسين نوعية الحياة: وتعني سلامة الحياة واستقرارها وجودتها وتوفير متطلباتها الضرورية.
  • حفظ حقوق الأقليات والمرأة: رعاية حقوق الأقليات العرقية والدينية، وكذلك احترام المرأة وتقدير مكانتها وتعزيز دورها الإيجابي في المجتمع.
  • الأخلاق الحميدة والقيم الثقافية الفاضلة: العناية بالأخلاق الفاضلة والقيم المعنوية السامية في كل المجالات والجوانب، وأن تكون هي الأساس لتربية الأجيال.
  • حفظ وحماية البيئة:العمل على حماية البيئة والحفاظ عليها ومنع ما يهددها من عوامل التلوث والآفات
  • تقوية القدرات الدفاعية للأمة:وذلك للحفاظ على سلامة ووحدة أراضي الدولة وحماية المصالح العليا لشعوبها والمحافظة على استقلالها وسيادتها.

لن أعلق على أفكار الدكتور عبدالله أحمد باضاوي السالفة الذكر، بل يكفي إن أدعو إلى تأملها والاهتمام بها عملياً وخاصة الاهتمام بالعلم والمعرفة والإيمان القوي بالله والتقوى والقيم الثقافية الفاضلة والاخلاق الحميدة وتحسين نوعية الحياة.Badawi 3

شـــــمـســــان. .

شمسان 1

على أطراف هضبة شمسان من جهة المدينة، ويظهر جبل صيرة وقلعته الشهيرة، كما يمكن ملاحظة بعض معالم المدينة الأخرى.

طالما تغنى الشعراء والفنانون والأدباء بجبل شمسان كرمز للعزة والإباء ومقاومة المستعمرين، وطالما زرت عدن ونظرت إلى الجبل من المدينة وأنا بين أسواقها وأحياءها كحي الزعفران وحي العيدروس وحي ابان وغيرها، أو من أسفل جبل صيره ومن أعلاه من موقع القلعة الشهيرة، لكني هذه المرة قررت وخططت لصعود الجبل.

تركيبة جبل شمسان مميزة لكونه عبارة عن ركام بركاني وتظهر فيه أخاديد خصوصاً من جهة الأودية كوادي الطويلة ووادي الخساف ووادي العيدروس، حيث اهتدى الإنسان قديماً إلى تشييد الصهاريج التي يعتقد الكثير من الناس إن مهمتها كانت مجرد حفظ وتخزين مياه الأمطار، بينما هي تخزين مياه الأمطار وتصريفها في سائلات تمر في المدينة اندثرت وبُنيت على مواقعها الكثير من المباني في المدينة من بينها مرافق حيوية كالبنوك والمكتبات والمتاحف وغيرها.

صعدت إلى هضبة شمسان، وهناك على سفح الهضبة، وجدت نفسي أمام مشهد بانورامي بديع للمدينة، وتتوسط الأحياء والبيوت منارة مسجد العيدروس والمجلس التشريعي للإتحاد ويتربع جبل صيرة أطراف البحر شديد الزرقة وغيرها من معالم المدينة، وتجولت في الهضبة حتى أشرفت على وادي الطويلة، وكانت التعرجات والأخاديد الصخرية تنحدر من كل الاتجاه إلى الوادي الذي يحتضن في سفح الجبل صهاريج الطويلة، كما ظهرت أحياء الخساف.

وأنا أقف على شمسان وأمامي مشهد البحر الأزرق البديع الذي لا أرى له نهاية، أدركت إن عدن ليست نهاية الوطن ولا البحر نهاية العالم وإنما الاثنين عدن والبحر نافذة الوطن للعالم.

على هضبة شمسان من جهة وادي الطويلة حيث تقع الصهاريج الشهيرة المعروفة بصهاريج الطويلة.

على هضبة شمسان من جهة وادي الطويلة حيث تقع الصهاريج الشهيرة المعروفة بصهاريج الطويلة.

خريطة مرسومة بيد المدون تبين موقع هضبة شمسان بالنسبة للجبال الأخرى ولأحياء كريتر وصيرة.

خريطة مرسومة بيد المدون تبين موقع هضبة شمسان بالنسبة للجبال الأخرى ولأحياء كريتر وصيرة.

برج الصمت في عدن. .

داخل الدائرة أو الحلقة الوسطى في برج الصمت-عدن.

داخل الدائرة أو الحلقة الوسطى في برج الصمت-عدن.

كانت وجهتي هذه المرة هي (برج الصمت) كما يسميه الغربيون أو (مهلكة الفرس) كما يسميه أهل عدن، ويقع تحديداً فوق سفح جبل شمسان المعروف بهضبة عدن، والذي بناه الهنود الفارسيون من أتباع الديانة الزرادشتية في عدن أبان عهد الحكم البريطاني حتى غادروها طواعية في عهد حكومة الاستقلال.

والزرادشتية هي ديانة فارسية قديمة وفلسفة دينية تُنسب لمؤسسها زرادشت الذي عاش في حوالي عام 1000 قبل الميلاد في مناطق أذربيجان وكردستان وإيران الحالية، واستمرت ديانته كدين رسمي للإمبراطورية الفارسية حتى ظهور الإسلام.

تنتشر ابراج الصمت في الهند وإيران، ويوجد برجد صمت واحد في عدن، هو بناء دائري الشكل يٌبنى على جبل صغير أو تلة عالية  بعيداً عن التجمعات السكانية يستخدمها أتباع الديانة الزرادشتية يستخدم للتخلص من جثث موتى أبتاع الديانة. فعندما يموت شخص من الزرادشتيين، فهو لا يُدفن بل يأخذه الناس بمعية الكهنة إلى برج الصمت، ويضعون الجثة على سطح المبنى الدائري الشكل والذي يكون محاطاُ بسياج مرتفع حتى لا يشاهد الناس الجثث وهي تتحلل، والسطح يتكون من ثلاث حلقات دائرية متداخلة، يوضع الأطفال في الحلقة المركزية من الدائرة، أمام النساء فتمدد جثثهن في الحلقة الوسطى، بينما جثث الرجال تُوضع في الحلقة الخارجية، وتُترك الجثث لتنقض عليها النسور والطيور الجارحة لتمزقها والتي تتواجد بكثرة على سياج البرج لتعودها على تناول لحوم الموتى في المكان، وتُترك الجثة قرابة السنة لتتحلل أجزائها بشكل كامل ولا يتبقى منها سوى العظام التي يجمعها الكهنة  فيما بعد ولا يدفنوها و إنما يضعوها في تجاويف خاصة لحفظ العظام موجودة داخل البرج و تحاط هذه التجاويف بالجير الذي يساعد على تحلل العظام خلال عدة سنوات.

وحسب التعاليم الزرادشتية، فإن الجسد نجس لذا يجب أن لا يختلط مع عناصر الحياة الثلاثة الأخرى: الماء والتراب والنار حتى لا يلوثها. يقوم بهذا الطقس رجال دين معينون وعندما تأكل الطيور الجارحة جثة المتوفى يتم جمع عظامه ووضعها في فجوة خاصة بشرط عدم دفنها.

هذا الطقس في الديانة الزرادشتية توقف العمل بها في معظم ابراج الصمت منذ بدايات القرن العشرين, لكون تعاليم زرادشت تقتضي على أتباعه ان يتكيفوا مع أي مجتمع يعيشون فيه, إضافة إلى اختلاط الزرادشتيين مع المجتمع المسلم في إيران, والتوسع السكاني الذي جعل مواقع أبراج الصمت تقع في مناطق غير نائية وهذا يخالف تعاليم الزرادشتية.

البدايات الأولى لقدوم الجالية الفارسية الزرادشتية في عدن تعود إلى ما قبل 300 سنة، وتزايد عددهم إلى أن وصل العدد لنحو 1500 فارسي قادمين من الهند التي استوطنوها منذ خروجهم من فارس عند سقوط امبراطورية فارس. وهم أناس أهل تجارة ويتمتعون بقدر كبير من الذكاء، وعملوا في التجارة وشيدوا مباني كبيرة منها بناء فندق (مارينا) في التواهي، كما كانوا يمتلكون معظم الصيدليات في المدينة.

وعندما صدر قرار التأميم، بدأت الجالية الزرادشتية التفكير في مغادرة عدن، وفي مطلع الثمانينات تدخلت رئيسة وزراء الهند ( أنديرا غاندي) آنذاك لإقناع الرئيس الجنوبي السابق علي ناصر محمد السماح للفرس بنقل النار من عدن إلى الهند بطلب من زعيم الجالية الفارسية في الهند، وفعلاُ تم حمل النار على باخرة ليتم إيداعها في الهند بمدينة “بونا” في المعبد الفارسي. وعندما غادرت الجالية، كان عدد من مسؤلي الدوالة في وداعهم، وأطلقوا 21 طلقة مدفعية تحية رسمية لهم وتكريماً لهم على دورهم في بناء المدينة وتطوير التعليم والصحة فيها. كما كان للطائفة الزرادشتية معبد يسمى في عدن (معبد الفرس) كان قد بُني في عام 1883م في حي كريتر يقيمون فيه طقوسهم ، لكنه هُدم لاحقاً وبُني على أنقاضه مسجد.

في الطريق إلى برج الصمت (مهلكة الفرس) ويظهر في الصورة السياج الذي يحيط بالبرج، ومعظم أجزاءاه قد تهدمت، ولا يزال يتعرض للهدم بصورة مستمرة ربما بغرض إستخدام حجارته لمباني جديدة من قبل الساكنين.

في الطريق إلى برج الصمت (مهلكة الفرس) ويظهر في الصورة السياج الذي يحيط بالبرج، ومعظم أجزاءاه قد تهدمت، ولا يزال يتعرض للهدم بصورة مستمرة ربما بغرض إستخدام حجارته لمباني جديدة من قبل الساكنين.

مناجم كهوف البوميس في جبل شمسان

أمام كهوف البوميس في أطراف هضبة عدن (جبل شمسان). .

أمام كهوف البوميس في أطراف هضبة عدن (جبل شمسان). .

بعد بحث طويل عن موقع “كهوف البوميس” إحدى محطات رحلة كاتب السطور إلى عدن، وبعد سؤال العديد من المارة عرفنا –أنا وشقيق سالم الذي رافقني في الرحلة- الطريق المؤدي إلى “كهوف البوميس” الكائنة في كريتر على حواف هضبة عدن، حيث إنه لا يوجد طريق واضح يوصلنا إلى الموقع نتيجة البناء العشوائي الذي يزحف إلى أعلى الجبل.

كهوف البوميس هي عبارة عن مغارات في وسط جبل مختلفة الأطوال ولها أشكال ملفتة. ويقول الرحالة الفرنسي هنري مونفرد (1879-1974م) في كتابه (مغامرات في البحر الأحمر) أن هذه الكهوف استخدمت كمنازل لبعض القبائل القادمة من أفريقيا المسماة قبائل الجبرت والمعروفة بأكلها للحوم البشر حتى أضحت مكاناً مخيفاً لبقية سكان المدينة حيث يمارسون فيها طقوسهم الدموية.

لكن حقيقة الأمر أن هذه المغارات ليست بكهوف، وإنما مناجم للتعدين، وإستخراج مادة تسمى شعبياً “البوميس”، وعمر المناجم يتزامن مع عمر صهاريج عدن، كون الهدف من إنشاء هذا المنجم هو إستخدام المواد المستخرجة في بناء الصهاريج كمادة رابطة بين وحدات البناء لجدران الخزانات (الأحجار والطوب)، وكذلك كمادة تجصيص (تلبيس) على جدران وأرضية الصهاريج، وسد الشقوق الموجود في الجدران الصخرية.

هذه المادة عبارة عن خلطة طبيعية ذات خواص تشبه الإسمنت، وتتكون من العديد من العناصر الكيميائية التي تجعلها عالية التماسك ومناسبة للبناء المتماسك. و تكتسب هذه المادة خاصية اسمنتية عالية عندما تضاف إليها مادة الجيركلسية، وتتموضع موقع مناجم البوميس ضمن نطاق متميز يمثل فترة جيولوجية محددة ضمن التطور البنائي لبركان عدن وهي عبارة عن زبد بركاني ذات تركيب حمضي.

كان صعودنا إلى موقع مناجم البوميس ليس صعباً، لكننا مررنا بجانب الكثير من الابنية العشوائية في طريقنا، التي اضاعت ملامح الطريق، واضرت بهذه المواقع وشوهت المنظر العام، كما جعل ساكنيها-وغالبيتهم من طبقة المهمشين- من مناجم أو كهوف البوميس مكباً للنفايات والتي تصدر منها روائح كريهة جداً.SAM_3168

مسجد أبان بن عثمان بن عفان!

مسجد ابان بن عثمان بن عفان قبل هدمه وتدميره كلياً. .

مسجد ابان بن عثمان بن عفان قبل هدمه إعادة بناءه.

صليت صلاة الجمعة اليوم الموافق 12 ديسمبر 2014 في مسجد أبان بن عثمان بن عفان في مدينة عدن، وهو مسجد حديث بني في مكان مسجد ابان بن عثمان بن عفان التاريخي الذي بٌني قبل 1335 سنة من اليوم بالطراز الإسلامي الذي عُرف في القرنين الأول والثاني للهجرة النبوية المباركة في صدر الإسلام.

لافتة على مدخل المسجد مكتوب عليها ((جامع ابان بن عثمان بن عفان رضي الله عنه. . تم هدمه وإعادة بناءه على نفقة الجمعية الخيرية لهائل سعيد أنعم وشركاه. . تم افتتاحه في يوم الجمعة 24 محرم 1418هـ الموافق 30 مايو 1998م)).

قام ببناء المسجد التاريخي التابعي الجليل الحكم بن ابان بن عثمان بن عفان ونسبه إلى اسم والده ابان، وذلك عام 105هـ ليكون بذلك أول مسجد بُني في عدن في الإسلام ومن اقدم المساجد التي بُنيت في الإسلام في الجزيرة العربية وفي الارض.

لكني تمنيت كثيراً لو أن المسجد التاريخي ما زال قائماً في مكانه بينما يٌبنى المسجد الجديد إلى جانبه، كمعلم تاريخي ستكون له أهمية خاصة في قلب كل مسلم يصلي فيه أو حتى يراه بعينه كجزء من تاريخ القرن الثاني للهجرة النبوية.

جانب من المسجد الجديد الذي بُني على أنقاض مسجد ابان بن عثمان بعد هدمه. .

جانب من المسجد الجديد الذي بُني مكان مسجد ابان بن عثمان بعد هدمه. .

كلمات سقطرية “3”

the_dragon_s_blood_tree_in_socotra_isand

لوحة فنية بريشة فاطمة نبيل

 

تتميز اللغة السقطرية مثل أخواتها من اللغات ذات الأصل السامي بكثرة المرادفات خصوصاً مفردات اللغة المتعلقة بالزراعة، وهذا نموذج لمفردات اللغة الخاصة بزراعة النخيل وإنتاج التمور في اللغة السقطرية:

  • جلبة وجمعها جلب: حفرة مجوفة لغرس النخيل.
  • تِمْرهْ والجمع تِمْهِرْ: نخلة.
  • حاجب والجمع حجُوب: عسلوج.
  • مِشْنا، سِرْمِهْ: غرسة، شتلة.
  • دِيْم: غرس.
  • شَوْشَا: سقي.
  • دلْعَيْن: الغصن الرئيسي الأعلى.
  • مِجْرِدْ، والجمع مِجْروُد: غصن مع الأوراق.
  • حِصهْ: ورقة.
  • شكاعُو، والجمع شَكَاعْ: الشاق الرئيسي.
  • كِرْبَهْ، والجمع كِيْرَبْ: العسلوج الذي ينمو بجانب الشجرة الأم.
  • جَوْدِعْ: ساق الشجرة.
  • عِشْقِهْ، والجمع عِيْشيُق: غصن مع برعم الزهور.
  • فُوتِرْ: الفرع.
  • شَمْرَحْ، والجمع شَمَارح: عنقود التمر.
  • حَلْهُل، وجمعها حَلْهيْتِنْ: التمور.
  • أِلْبِهْ، وجمعها أِلَبْ: شوكة.
  • أِلْبْ: وخز الشوك.
  • نِيْبِتْ: التلقيح.
  • أِقرِهْ، وجمعها إقارِهِنْ: عضو التأنيث في الشجرة.
  • رَاقحْ أِقْرِهْ: التولد عند عضو التأنيث.
  • نِيْبُوتْ: العذق أو الشمروخ.
  • رِيْمِدْ: الطلع، لقاح النبات.
  • جِدِ لْهَنْ: زهرة صغيرة.
  • البُوْعَةْ: التفتح عند عضو التأنيث.
  • دِسْطَايُو: البرعم، تفاح النبات.
  • أِفكِك، صَوْعَنْ: سحق عضو التأنيث في الشجرة.
  • أِجِهْ نِيْفِجْ: هز الأغصان.
  • أَعْتَدْ: جمع الأغصان مع عناقيد التمور.
  • تَرْشُوْ: الربط إلى الساق.
  • عُوْفْنِنُ: تغطية العناقيد بالكيس.
  • إقْصَصْ: قطع الغصن.
  • قَاصِيْ: جمع المحصول (قطع الأغصان).
  • إجَحْ: تسلق أو صعود النخلة.
  • حِيْلِهْ: تمر أخضر غير ناضج.
  • جِدْيِبْ: لب الشجرة الأبيض.
  • نُوسَهْ: ليف النخيل.
  • حِتْمِيْ: حبل من ألياف النخيل.
  • سَفيف: شريط أو قطعة مجدولة من السعف.
  • سُوفِيْ: مقبض من السعف.
  • قَمببْ: النخلة الملساء المستقيمة.
  • مَسْطِحْ: ساحة تجفيف التمور.
  • بُوْكرْ: التجفيف (للتمور).
  • حَوْسَمْ: خلع التمور عن الأغصان.
  • تيْبُل: جمع التمور.
  • رَوُكَتْ: دوس التمور.
  • كُوْنَزْ: جمع التمور في القربة.
  • عِفشْ: سحق النوى.
  • فَيْرْ: حطب، قشاش جاف.
  • عِضَضْ، وجمعها عِضَاضْ: نواة التمر.

 

ـــــــــــــــــــــ

فيتالي ناؤمكين- دراسات انثوغرافية-تاريخية- موسكو 1988- ترجمة الدكتور علي صالح الخلاقي.

 

دم الأخوين. . الأسطورة والشجرة

عمل فني بعنوان " شجرة دم التنين" بريشة فنان إنجليزي.

عمل فني بعنوان ” شجرة دم التنين” بريشة فنان إنجليزي.

تقول الأسطورة أن ولدي آدم “قابيل وهابيل” كانا يعيشان في جزيرة سقطرى، وعندما قتل أحد الأخوين الآخر، وسالت أول قطرة دم إنسان على الأرض، نبتت الشجرة التي تُسمى اليوم ” شجرة دم الأخوين”، أو “شجرة دم التنين” في الإنجليزية، بينما أسمها العلمي هو “دارسينا سينباري”. وهي من أغرب وأجمل الأشجار في العالم، وتتميز بارتفاعها وتجمع سيقانها على شكل مظلة كثيفة.

تمثل شجرة دم الأخوين الهوية السقطرية الطبيعية، لكونها مستوطنة في جزيرة سقطرى، وتقدر بعض الأبحاث العلمية ظهور هذه الشجرة على سطح الأرض إلى نحو 50 مليون سنة. وبفضل عزلة سقطرى القديمة عن قارتي أفريقيا وآسيا، فقد حافظت كثيراً على خصوصية الوسط الجغرافي المدهش بدءاً من العصر الحجري وحتى الوقت الراهن.

ويستخرج من لحاء هذه الأشجار الصمغ والقطران، وله استخدامات علاجية، فهو يستعمل كدواء لأمراض الجلد والعيون، حيث يوضع مسحوقه في العين في حالة الإصابة بالتراخوما (دِيْعِيْهُونْتِنْ)، كما ستخدم كصباغ لزخرفة القدور الفخارية.

وينتج صنفين من صمغ هذه الشجرة، والمدهش أن العادة القديمة لإنتاج هذين الصنفين  والتي تحدث عنها ياقوت الحموي، ما تزال متبعة حتى اليوم، فالصنف الأول: هو صمغ صرف يتم تجميعه ويسمى (إمْزُوْلُوْ)، ومن أدجل الحصول عليه، يعمولن حزوزاً عميقة في جذع الشجرة وخلال عشرة أيام يكون الصمغ الذي تجمع في الحزوز قد تصلب. والصنف الثاني: عبارة عن صمغ يتم تحضيره، حيث يأخذون الصمغ الصافي ويغلونه وينحتونه في أقراص بعد أن يضيفون إليه أجزاء كيرة من لحاء الشجؤة، وهذا الصنف يسمى ( أيْدَاَعْ). ويستخدم صمغ الشجرة في العلاج التقليدي وفي تحضير بعض أنواع العلاجات، كما يستخرج منه نوع من الأصباغ.

ولأهمية هذه الشجرة ولما لها من رمزية تتجسد فيها الهوية السقطرية، ستجد أن معظم المقالات المنشورة في المدونة في إطار “سلسلة من الموضوعات عن جزيرة سقطرى” لا تخلو من صور شجرة دم الأخوين، غير إنني أفضل أحياناً اختيار لوحات وأعمال فنية بدلاُ عن الصور الفوتوغرافية لتجنب التكرار الذي تعاني منه صحافتنا والمواقع الإلكترونية محاولاً بذلك إيجاد صور مناسبة وجديدة وملفتة للنظر من الناحية الفنية.

Socotra_Island_07

من الإرشيف- الحلقة الرابعة

كتاب أغاني وقصص لك، ملحق لكتاب مادة اللغة الانجليزية

غلاف كتاب “أغاني وقصص لك” وجانب من صفحاته.

مازلنا مع الكتاب المدرسي في هذه الحلقة، وفيها ستكون كتب اللغة الإنجليزية المتوفرة في الإرشيف والمكتبة المنزلية موضوع المقال، واللغة الإنجليزية تعد مادة مقررة على طلاب المدرسة الأساسية التي كانت تسمى بالمدرسة الموحدة ذات الصفوف الثمانية.

ومن بين الكتب التي بين يدي، اخترت لكم كتاباً باللغة الإنجليزية بعنوان ” أغاني وقصص لك” ويشتمل على عدد من الأغاني والقصص، ومن بين صفحات هذا الكتاب، اخترت لكم أول صفحاته بعد أن قمت بترجمتها.

فأول درس جاء بعنوان ” البداية”، وفيه: (( أمينة وفؤاد يعيشان في المكلا، بينما سمير وسلوى يعيشان في عدن. وهم أصدقاء مقربون ويتقابلون كل شهر. والعم صالح والذي يحب الأطفال يأخذهم كل مرة إلى بعض الأماكن. فيستمتعون بالرحلة كثيراً، وغالباً ما يتحدثون عن الأغاني والقصص. في شهر أكتوبر التقوا في عدن، وقرروا أن يقوموا بزيارة الحوطة مركز محافظة لحج. . فذهبوا إلى الحوطة، وهناك رأوا كلية ناصر للعلوم الزراعية، وبعد ذلك جلسوا في أحد البساتين وتحدثوا عن القصص والأغاني، فقال فؤاد: أمينة تقرأ الكثير من القصص، وربما كان أنها تريد أن تصبح قاصة. فردت أمينة وقالت: نعم أنا أحب القصص، وأحب الاستماع إلى القصص، ألا تحب يا عم صالح أن تحكي لنا قصة جميلة! رد العم صالح وقال: ” بلا سأفعل. . لكن بشرط أن تغني لنا أغنية قبل ذلك، فأنا أحب الاستماع إلى الأغاني. . وافقت أمينة وغنت أغنية عن القطط والفئران)).

لا يتسع المجال هنا لكتابة كلمات الأغنية، وقصة العم صالح أيضاً، لكن العم صالح لم يكمل قصته “الزمَّار”، ووعدهم بإكمال البقية عندما يراهم الشهر المقبل، وعندما قدما أمينة وفؤاد مرة أخرى إلى عدن، والتقى بهم سمير وسلوى، وكذلك العم صالح، قرروا زيارة زنجبار ورؤية الحقول الزراعية هناك، وعندما جلسوا جميعاً بالقرب من أشجار الموز، طلب العم صالح منهم أن يغنوا أغنية، وبعد ذلك أكمل قصته.

أغلفة كتب لغة إنجليزية للمدرسة الموحدة ذات الصفوف الثمانية

مِن الإرشيف- الحلقة الثانية

كتاب مادة التربية الفنية للصفين الثاني والثالث ابتدائي

في اليمين: غلاف كتاب مادة ” التربية الموسيقية” للصفين الأول والثاني إبتدائي من المدرسة الموحدة ذات الصفوف الثمانية، وفي اليسار صفحة من الكتاب.

في الحلقة الأولى، تم تناول بعض الكراسات “الدفاتر” المدرسية من المرحلة الابتدائية والإعدادية لوالد كاتب السطور. وفي هذه الحلقة، يتم تناول جانب آخر من هذا الأرشيف الشخصي هو الكتب المدرسية خلال مرحلة الستينيات والسبعينيات والثمانينيات مما يتوفر في المكتبة المنزلية.

بين كوم من الكتب المدرسية، لفت نظري كتاب صغير أصبحت أوراقه صفراء بسبب العامل الزمني لمادة التربية الفنية مكتوب عليه “التربية الموسيقية” للصفين الأول والثاني من المدرسة الموحدة ذات الصفوف الثمانية”.

وبين دفتي الكتاب، دروس في الموسيقى مثل الأصوات الموسيقية السبعة، والضربة الموسيقية “النوار”، والزمن الثنائي “القوة والضعف”، والنغمات المكون منها اللحن، ودروس أخرى حول الرموز والنغمات الموسيقية، وعدد من الأغاني والأناشيد، بالإضافة إلى عدد من التمارين الإيقاعية والغنائية التي يفترض أن يؤديها التلاميذ معاً داخل غرفة الفصل لتدريبهم على الإيقاع واللحن. [أنظر إلى الصور أعلاه]

كتاب آخر أثار أهتمامي هو كتاب مادة “البوليتكنيك الزراعي” للصف السادس كتب مقدمته الرئيس الأسبق علي ناصر محمد رئيس مجلس الوزراء عام 1977م، وفي هذا الكتاب نجد باقة من الموضوعات الزراعية المتنوعة -مع رسوم توضيحية- وفق البيئة الزراعية في المحافظات الأولى والثانية والثالثة والرابعة والخامسة والسادسة كدلتا تبن، ودلتا أبين، وميفعة، وغيل باوزير، وسيحوت وغيرها من المناطق الزراعية. وينتهي كل فصل في الكتاب بتدريب علمي يطبقه الطلاب في بستان المدرسة أو في المزارع والحقول أو من خلال مشاركة الفلاحين في زراعة أو جني المحاصيل . [أنظر إلى الصورة في الاسفل]

و يشرح كتاب مادة البوليتكنيك الزراعي للطلاب العديد من الموضوعات الزراعية كنوعية المحاصيل الحقلية كالقطن والقمح (البر) والشعير والبتغ (التنباك) والذرة والسمسم والدخن والبرسيم وغيرها، ويشرح أيضاً تنوع واختلاف الظروف المناخية في الجمهورية وأنواع المحاصيل التي تناسب كل منطقة زراعية في الجمهورية.

ويشرح الكتاب أيضاً طرق زراعة المحاصيل الزراعية، طريقة (الذري)، وخواص التربة ووسائل تحسينها والمحافظة على خصوبتها، والأسس العلمية لزراعة المحاصيل الحقلية وعلاقتها بالبيئة، وإعداد الأرض للزراعة، وماء الري والتسميد (من خلال الاسمدة الكيميائية أو الاسمدة العضوية مثل “الدمان” ومخلفات الماشية والطيور والإنسان، ومخلفات المعاصر أو العصار وغيرها).

كما يشرح الكتاب موضوعات زراعية أخرى كالمحاريث وأنواعها كمحراث أبو تسعة (التسعة) وأبو أحدى عشرة للحراثة العادية، وأبو صحون، وأبو سلامين (الاثنين) للحراثة العميقة. وكذلك المحر (آلة تسوية) والردام وغيرها من الآلات الزراعية. ويتحدث الكتاب كذلك عن الآفات الزراعية التي تصيب المحاصيل، وكيفية التعرف عليها، وأنواع الحشرات الضارة كدودة النحيل (السراء)، ويتحدث عن زراعة التبغ، واستخدام اوراقه في التدخين العادي (المداعة).

هذا جانب من أرشيف والدي الشخصي الذي هو في جانب منه أرشيف لمراحل من الماضي تتصل بحياة الكثير من الناس وقد يهمهم الإطلاع على بعض محتوياته.

ص 42 من كتاب مادة البوليتكنيك الزراعي للصف السادس

غلاف كتاب مادة (البوليتكنيك الزراعي) للصف السادس ويبدو مقطع ويظهر عليه ختم الأرشيف المنزلي، وفي اليسار رسوم توضيحية لتوضيح نوعين من المحاريث الميكانيكية، وهي “التسعة” و”الاثنين”. [درس أعداد الأرض للزراعة، ص 42]

مِن الإرشيف- الحلقة الأولى

خط الزمن3

الصور من اليمين: 1- اثناء المرحلة الإعدادية، 2-اثناء دراسة المرحلة الثانوية، 3- أثناء الدراسة الجامعية في جامعة عدن، 4- أثناء الدراسة الجامعية في الخارج (ألمانيا)، 5- الوقت الحاضر.

دائماً ما أعود إلى الأرشيف المنزلي الذي أسسه والدي منذ سنين طويلة، وهو أرشيف شخصي وعام، لأعيش بين أحضان الماضي لبعض الوقت متلمساً ملامحه، ومجمعاً لصوره المتقطعة، وفيه هذا الأرشيف ما يثير الأهتمام ويستحق النشر، وهو ما دفعني إلى كتابة هذه المقالات الجديدة لنشرها في المدونة مع أن مقالات المدونة نادراً ما تكتسي بطابع شخصي إلا في حالة ارتباطها بموضوع عام .

بينما أنا أطالع الأرشيف المنزلي الإلكتروني الذي شرعنا فيه قبل عدة سنوات عندما بدأنا استخدام جهاز الكمبيوتر وجهاز الماسح الضوئي (سكانر) في البيت، وجدت صور ضوئية لبعض كتب وكراسات والدي المدرسية وهو حينها لا يزال طالب في الابتدائية والإعدادية والثانوية، والكتب والكراسات الجامعية حينما كان طالباً في جامعة عدن ثم في إحدى الجامعات الألمانية. لكنني في هذا المقال سأقتصر الحديث عن بعض المواد الأرشيفية للمرحلة الإعدادية فقط لخصوصيتها لدى أي شخص.

أحد تلك الدفاتر هو دفتر مادة الفيزياء للصف الثاني أعدادي في إعدادية نصاب بمحافظ شبوة. الملفت في هذا الدفتر هو اسم البلاد المطبوع بالخط العريض على واجهة الدفتر قبل تغييره ( إتحاد الجنوب العربي)، وفوقه مكتوب بخط اليد ( جمهورية اليمن الجنوبية الشعبية) قبل تغييره لاحقاً هو الآخر إلى (جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية). ويمكنك الإطلاع على بعض أجزاء هذا الدفتر مــن هنـــــا

وفي أحد الكراسات وجدت ملاحظات توثق لرحلة نظمتها مدرسة نصاب لطلاب الصف السادس إلى مدينة المكلا زاروا خلالها إذاعة المكلا وميناء المكلا وعدد من المعالم كحصن الغويزي وبعض المعالم التاريخية الأخرى وغيرها. وفي كراسة أخرى، كتب ملاحظات ومذكرات توثق رحلة أخرى نظمتها مدرسة نصاب الإعدادية لطلاب الصف الأول أعدادي إلى مدينة عدن زاروا خلالها إذاعة وتلفزيون عدن، وصهاريج الطويلة، وحديقة الحيوانات، والمتحف الوطني والمتحف العسكري، وقلعة صيرة وبستان الكمسري وغيرها.

وفي إحدى الكراسات، قائمة بعناوين الكتب والمجلات التي استعارها من مكتبة المدرسة للإطلاع خارج المقررات المدرسية ليقرأها بنهم وشغف لمعرفة ما يدور حوله في العالم، ولتوسيع معارفه. وهو ما يدل على الحماس الذي كان لديه-أي والدي- للتعليم والمعرفة في ظل إمكانيات قليلة جداً، فقد كان بعض طلاب ذلك الجيل يحبون المعرفة لذاتها ويحرصون على اكتسابها بشتى الطرق، كما يحرصون على توسيع مداركهم وثقافتهم.

وأنا هنا اجدها فرصة لأعبر عن إمتناني العميق لوالدي على المكتبة المنزلية الجيدة التي جمع وإقتنى كتبها خلال سنين طويلة منذ شبابه مروراً بمرحلة الدراسة الجامعية ومروراً بمرحلة العمل، والتي جمع بعض كتبها أيضاً من خلال التنقل في المحافظات ومن بلدان أخرى دون أن يكترث لقيمتها السعرية، وحافظ عليها واعتنى بها كثيراً على مدى السنين الماضية، لتصل تلك الكتب اليوم إلى أيدينا نحن الأبناء، ونتعرف على العالم من حولنا بفضل هذا الأب الرائع. فللمكتبة المنزلي ومؤسسها فضل غير محدود ولا يمكن وصفه في تنويرنا وفتح عقولنا على الحياة وتوسيع أفقنا ومعارفنا. .

في الحلقة القادمة، سيكون موضوعنا عبارة عن قراءة لبعض الكتب المدرسية لمرحلة السبعينيات والثمانينيات المتوفرة في أرشيف والدي.

غلاف دفتر

غلاف كراسة مادة العلوم في الصف الثاني أعدادي يظهر عليها خط يده، كما يظهر ختم أرشيف والدي.

هل سقطرى وجهة سياحية مناسبة؟

environment_thumbnailing_by_cl0ckh3art-d6y07ys

تعتبر سقطرى وجهة سياحية مناسبة بدرجة أولى لما يسمى بالسائح البيئي، وهو مفهوم حديث يقصد به السائح الذي يمتلك درجة عالية من الوعي ويسعى إلى الحصول على خبرة حقيقية في مجال الطبيعة والآثار الإنسانية، وليس بغرض الاستمتاع البحت، ولديه رغبة في التعرف على خصائص الأماكن الطبيعية والثقافية والتاريخية، ويتحمل الصعوبات والتحديات في سبيل المعرفة وليس في سبيل المتعة، ويتكيف بسرعة مع الخدمات السياحية البسيطة والقليلة وندرة الفنادق، ويفضل إنفاق نقوده للحصول على الخبرة وإشباع رغبته في الاستطلاع والبحث في ما يثير اهتمامه من مجالات علمية كعلم النبات أو الجيولوجيا مثلاً وليس من أجل الراحة.

كما أن السائح البيئي هو السائح الذي يتفاعل مع السكان المحليين ويقدر ثقافتهم وحياتهم وينخرط فيهما، ويتعامل مع الاختلافات في الثقافة المحلية والصعوبات بروح طيبة، ويقدر المناطق الطبيعية وخصوصاً المحميات بكل ما تحتويه من مقومات وبالذات التنوع الحيوي في الحياة البرية والنباتية والبحرية، بالإضافة إلى عناصر الموروث الثقافي والتاريخي.

فالسياحة البيئية هي نوع من السياحة الذي تحافظ على الموروث الطبيعي والثقافي للشعوب والأقليات، فهي كما عرفها الإتحاد الدولي للصون (هي السفر والزيارة المسئولة بيئياً إلى المناطق الطبيعية غير المتضررة والمحتفظة بسماتها وخصائصها الأصلية، وما يصاحبها من سمات من الماضي والحاضر، بغرض التعلم وتقدير الطبيعة لذاتها والمحافظة على البيئة بتقليل الآثار السلبية للزيارة، ومشاركة السكان المحليين الفعالة في نشاطاتها لاستفادتهم اقتصادياً واجتماعياً).

ومن النصائح والإرشادات المناسبة للسائح البيئي وزائر سقطرى إن يتجنب التدخل في الشؤون الخاصة بالسكان المحليين، ويتحمل المسؤولية في الحفاظ على النظافة، وإن لا يضر بأنواع الحيوانات البرية والطيور، وأن لا يضر بالنبت الطبيعي، وكذلك بالحياة البحرية، وأن لا يلتقط الصور مع السكان المحليين دون أذن.

وإذا كان السائح في محمية طبيعية، فلا يحق له إن يجمع أو ينقل أو يدمر أية مواد حية أو ميتة كالمرجان والأصداف والأسماك والحفريات وغيرها، وأن لا يقود السيارة خارج المسارات والطرق المحددة، وأن لا يقودها على الشواطئ، كما لا يسمح له بوضع الخيام في غير مواقعها المحددة، أو دخول المناطق المغلقة، ولا يسمح بإطعام الأسماك لأن هذا يفسد التوازن البيولوجي في الشعاب.

يمكنك زيارة سقطرى إذا كنت ممن يقدَّرون الطبيعة في ذاتها، وكن صديقاً للبيئة، وليكن هدفك المعرفة وحب الاستطلاع وإلا فإنك قد تشعر هناك بأنك في المكان غير المناسب وبأنك قد أنفقت مالك دون أن تحصل على المتعة التي تسعى إليها.

من تاريخ سقطرى

socotra-old-map3

مع إنه من غير المعروف بالضبط متى أستوطن الإنسان أرخبيل سقطرى، إلا إن عالم الآثار الكسندر سيدروف-مدير متحف الشعوب الحضارية في روسيا ورئيس البعث الأثري الروسية في سقطرى يقول إنه قد تم العثور على موقع يعود إلى العصور الحجرية أي إلى ماقبل مليون ونصف المليون سنة، الأمر الذي يؤكد أن الانسان القديم سكن هذه المنطقة المهمة من العالم وقد تكون الجزيرة متلاصقة مع القارات الأخرى، مشيراً إلى أن الدراسات ماتزال جارية حول هذه الاكتشافات بالغة الأهمية، مضيفاً بأن ديانة سكان الجزيرة قديما كانت كديانة سكان حضرموت الذين كانوا يعبدون الإله سين “ذو عليم” في العالم القديم. ونجد العديد من المؤرخين قد أشار إلى الجزيرة وخاصة المؤرخين الرومان والإغريق، وبعض المؤرخين والجغرافيين العرب. وهذا المقال عبارة عن لمحات سريعة ومتفرقة من تاريخ سقطرى.

أشار المؤرخ العربي الهمداني في القرن العاشر الميلادي إلى أن الخارج من عدن إلى بلد الزنج  آخذ كأنه يريد عمان وجزيرة سقطرى تماشيه عن يمينه حتى ينقطع ثم التوى بها من ناحية بحر الزنج، وطول هذه الجزيرة ثمانون فرسخاً وفيها من جميع قبائل مهرة”.

كتب الجغرافي العربي الشهير في القرون الوسطى ياقوت الحموي عن سقطرى يقول “سقطرى. . أسم جزيرة عظيمة كبيرة فيها عدة قرى ومدن تناوح عَدَنُ جنوبيها عنها، وهي إلى بر العرب أقرب من بر الهند، والسالك إلى بلاد الزنج يمر عليها، وأكثر أهلها نصارى عرب، يجلب منها الصبر ودم الأخوين وهو صمغ شجر لا يوجد إلا في هذه الجزيرة ويسمونه القاطر” ويضيف يقول: ” وكان أرسطاطاليس كتب إلى الاسكندر المقدوني حين سار إلى الشام في أمر هذه الجزيرة يوصيه بها وأرسل إليه جماعة من اليونانيين ليسكنهم بها لأجل الصبر القاطر . . .”.

كما أشار أيضاً الجغرافي العربي المسعودي في القرن العاشر الميلادي كما أشار الرحالة العربي ابن بطوطة إلى الملاحة إلى سقطرى وإلى موقعها، حيث إنها ستكون عند الإبحار إياباً إلى عدن بلاد الزنج إلى ناحية اليسار.

وكتب عنها الملاح العربي العماني أحمد بن ماجد في نهاية القرن الخامس عشر فيقول: ” فيها خلق كثير قريب العشرين ألف آدمي، وقد ملكوها من قديم الزمان خلق كثير، فلم تتم إلا لأهلها وقد ملكوها في عصرنا محمد بن علي بن عمر بن عفرار وبني عبد النبي سليمان الحميري وكلاهما من شيوخ المهرة. . “.

وأشار بعض المؤرخون العرب مثل ابن المجاور والهمداني إلى وجود مدينة باسم “سوق” وفيها حصن بُني على طراز شبيه بقصر السلطان الكثيري سابقاً في سيئون.

وأشار المؤرخ الحضرمي شنبل إنه في عام 1509م شن خميس وعامر أبناء سعد بن الزويدي من قشن غارات على سقطرى التي كانت آنذاك في قبضة الفرنج-يقصد هنا البرتغاليين- فاقتتلوا معهم وقتل ما يقارب العشرة من الفرنج، وتغلب المسلمون عليهم وسيطروا على جزء من ممتلكاتهم”.

وهكذا اضطر البرتغاليين في عام 1511م إلى مغادرة سقطرى، ومنذ ذلك الوقت عاد المهريون الأسياد الرئيسيين في الجزيرة، وقد أسسوا سلالة السلاطين التي حكمت في الجزيرة حتى عشية الإستقلال عام 1967م.

في عام 1876م وصل من عدن إلى سقطرى المندوب السياسي البريطاني ووقع مع سلطان قشن وسقطرى على معاهدة لضمان حماية بضائع وركاب السفن البريطانية، وفي 30 نوفمبر 1967م نزلت في الجزيرة فرقة من الجبهة القومية، وانتهت بذلك سلطنة المهرة وسقطرى، وأصبحت سقطرى جزء من الجمهورية الجديدة.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المراجع:

  • الهمداني: كتاب الإكليل-الجزء الأول.
  • ياقوت الحموي: معجم البلدان.
  • رحلة ابن بطوطة.
  • أحمد بن ماجد: كتاب الفوائد في أصول علم البحر والفوائد.
  • تاريخ شنبل.

كلمات سقطرية “2”

socotra_island__by_najeeb_alnajjar-d6gsffe

عمل فني بعنوان “جزيرة سقطرى” لفنان الجرافيك المبدع نجيب النجار

هناك منظومة أسماء لمختلف أنواع القدور تتطابق مع طبيعة استخدامها ومقاساتها وهي في الاساس واحدة في كل مناطق سقطرى، وهذه نماذج منها:
– معصيرة/ قَوْمَهْ: قدح لحفظ السمن الحيواني مع فتحة صغيرة.
– مِجِيْتُوْ: قدح للسمن.
– مِقهِلْ: زير كبير لحفظ الماء.
– جِسْفهْ: قدر كبير لجلب الماء من البئر ولحفظه كذلك.
– صَفْعَهْ: قدر صغير للسوائل.
– قُودهِرْ: أصغر قدر للسوائل.
– فُوْتِيْ: قدر لحلابة لبن الأغنام ويسمح حجمه بوضعه تحت الضرع.
– كِعِرْ: وعاء مع الصنبور لأعداد الشاي والقهوة.
– نَحْفْ: قدر ملفوف يستخدم لحفظ الاشياء الصغيرة.
– كِبْهنْ: وعاء مرتفع للسمن.
– صَفْلحَهْ: أكبر القدور ويطهي به اللحم والرز.
– سِرْبَدْ: آنية كبيرة لحفظ الماء.
– مِجمَارَهْ: وعاء لإحراق البخور.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

فيتالي ناؤمكين- دراسات إثنوغرافية تاريخية- موسكو1988

socotra_dragon_tree_by_moontoast-d5zbj4k

لوحة فنية بعنوان “شجرة التنين السقطرية” بريشة فنانة استرالية تُدعي أميليا

 

التراث الثقافي السقطري

Soqotra cultureجوليان جانسين فان رينسبيرج*

أدرجت سقطرى في قائمة التراث العالمي في العام 2008 كونها واحدة من أكثر الجزر تنوعاً حيوياً في العالم. غير أنه ليس هذا التنوع الحيوي الغنيهو العامل الوحيد الذي يجعل سقطرى متميزة ولكن أيضا تفرد تراثها المادي وغير المادي، فهو بنفس القدر جزء من تمّيز الجزيرة تماما مثل نباتاتها وحيواناتها. على الرغم من ثراء تراث سقطرى الثقافي إلا أنه جذب قليل من الانتباه وظل المرشدين السياحيين يتجاهلونه إلى حد كبير، وهم الذين يقودون المئات من السياح جيئة وذهابا إلى الكثير من المواقع. وعلاوة على ذلك نادرا ما يشار إليه في خطط إدارة الحفاظ على سقطرى. الأسثناء لهذا هو المتحف الإثنوغرافي الذي يقع خارج حديبو)برقله بمومي( وكهف حوق )أيضا بمومي(، وكلاهما أصبحا من المواقع السياحية الهامة..
ثم ماذا؟ هذه المواقع التراثية ظلت موجودة في سقطرى لمئات إن لم يكن آلاف السنين، ومن المؤكد أنها سوف تظل هناك للكثير من السنوات القادمة؟ للأسف ليس هذا صحيحا، فليس فقط التنمية المتزايدة، ولكن أيضا البيئة الطبيعية المتغيّرة هما اللذان يتسببان في تدميرها. وعلاوة على ذلك، وعلى عكس التراث الطبيعي، أجري القليل من الدراسات على ثراء التراث الثقافي المادي لسقطرى، وهذ الدراسات ركزت على مواقع محددة على طول الساحل الشمالي. ونتيجة لذلك، هناك عدد من المواقع التي لم تحظي بأي اهتمام علمي وتتعرض لخطر تدميرها أو نهبها وبيعها في السوق السياحية المزدهرة. والسؤال هو ماذا نستطيع أن نفعل حيال ذلك، وكيف يمكن أن نحافظ على التراث الثقافي من أجل الأجيال القادمة؟
من أجل إدارة التراث الثقافي السقطري على نحو فعّال من الضروري أن يتم تعريف هذا التراث وتفسّيره وتقيّمه بحسب أهميته محليا ودوليا. ويتطلب ذلك برنامج لرسم خرائط تفصيلية، الأمر الذي من شأنه، وبمشاركة المجتمع المحلي، أن يتيح الفرصة للتعريف بالعديد من المواقع التي يعتقد بأنها مهمة محليا ودوليا. وأهمية هذا الأمر هي أنه سوف يوفر الأساس للقرارات الثقافية المتعلقة بحماية هذه المواقع لكي تدمج في برامج حماية التراث الطبيعي الموجودة حاليا. هذا لا يعني أن التراث الثقافي يقع ضمن نطاق حماية التراث الطبيعي، بل بالأحرى يمكن أن يكون هدفا إضافيا لبرامج الحفاظ والتنمية في سقطرى.

*عن نشرة “الطيف” الصادرة عن جمعية اصدقاء سقطرى في بريطانيا.

كلمات سقطرية “1”

Socotra_by_vladstudio

عمل فني بعنوان “سقطرى” للفنان الروسي “فلاد جيراسيموف”

يعتمد اقتصاد السقطريين التقليدي على تربية الماشية، لتلبية متطلبات المنتجين أنفسهم من المواد الغذائية والمواد الأولية الضرورية، ولذلك نجد أسماء الماشية واسعة ومتعددة، إلى جانب الأسماء العامة (ماعز، شاه، بقرة) هناك تسميات تطلق على الماشية ارتباطاً بالعلامات الثلاث التالية: اللون، الجنس، وأية علامة خلقية مميزة. ونظراً لكثرة الأسماء، فإن مالك القطيع يعطي عادة لكل حيوان اسمه الخاص حتى إذا كان عدد القطيع أكثر من مائة رأس. وفيما يلي بعض من مجموعة الأسماء الأكثر انتشاراً وفقاً للون:
– حجوها: اسود (للماشية الكبيرة).
– لبْهَنْ: أبيض (للماشية الكبيرة).
– رَقْشِشْ: أرقش (للماشية الكبيرة).
– حاهِرْ: أسود.
– عَافِرْ: أحمر، أمغر.
– ديْركككْ: أرقش، أرقط.
– حَلْحِلْ: بني مع الأبيض.
– جدْهِرْ: أشقر بني.
– حَبْدِدْ: أرقط أسود مع الابيض.
– شَظْرهِرْ: قرميدي أمغر (ولغير الحيوانات الصغيرة، أخضر).
– حَبْشِشْ: كذلك أيضاً.
– قَرْقِهْر: أمغر أو أرقط (رمادي مع أبيض).
– صَعْبَبْ: كريمي، بني فاتح (بيج)، ضارب إلى الصفرة (بالنسبة للشخص الأسمر).
– دِحِبْهرْ:حيوان بأي لوم مع بقع بيضاء.
– عَبدْهِرْ: بني مرقط.
وكمثال للأسماء التي تطلق ارتباطاً بجنس الحيوان، يمكن استخدام الكلمات التالية:
– صَميْعهْ: نعجة ذات أذنين قصيرتين ملويتين.
– صِمَاح أو صَوْمَعْ: خروف باذنين قصيرتين.
– فِيْدِدْ: أجم، بدون قرون.
وتوجد مجموعة أسماء للخرفان والماعز حسب أعمارها.
– عَيْفِفْ: في سن شهر واحد.
– سَاردْ: في سن من شهر إلى شهرين وثلاثة.
– إضيَعْ: في سن من أربعة أشهر إلى عام واحد.
– تِصَعّهْ: في سن عام واحد.
وبالنسبة للعجول:
– شَاْطَرْ: في سن عام.
– فُولْهِيْ: أكبر من عام.
وتوجد أسماء أخرى مثل:
– مَلْعَزْ: ولد الحيوان، الصغير والضعيف.
– لائِبْ: ولد الحيوان الذي يسمح له برضاعة الأم في أي وقت.

_________________________________________
فيتالي ناؤمكين- دراسات إثنوغرافية تاريخية- موسكو 1988

حكايات سقطرية: حكاية رحَبْهِنْ *

وجه سقطري

وجه سقطري

في قديم الزمان عاش رجل شجاع اسمه (رحبهن) في “قشن” في أحد الكهوف غرب سقطرى، وعاش معه كذلك ابنه والخادم. وفي ذلك الزمن هجم “الفرنج” على الجزيرة ونزل جزء منهم في سقطرى.

أراد رحبهن أن يطرد “الفرنج” بحيلة ودون خسائر، ففكر ملياً بما ينبغي فعله، وتدبر أخيراً حيلة تبادرت إلى ذهنه. إذ أخذ يتربص برجل وامرأة من الفرنجيين كانا يسيران لوحدهما، وأمر ابنه والخادم أن يهجما عليهما.

تم القبض على الفرنجيين، قم أقتاد رحبهن المرأة ، وغطاها بفوطة من الثياب، ثم أخفاها دون أن يلمح الرجل الفرنجي ذلك، وكان قد أعد ماعزاً ليذبحه تحت تلك الفوطة بحيث يوهم الفرنجي إنما يذبح المرأة، وقام على الفور بنحر الماعز، وأخذ الدم ينساب من تحت الفوطة، وظن الفرنجي أن المرأة قد ذبحت. فيما خلع رحبهن جلد الماعز ثم أخفاه.

ثم جلب رحبهن الحطب، واضرم النار ووضع عليها لحم الماعز لطهيه مشوياً، وكأنما هو لحم المرأة المذبوحة. وهمس إلى أذن خادمه أن يخلي سبيل الأسير بطريقة توحي بأن ذلك حدث دون علم وانتباه رحبهن.

أطلق الخادم سراح الأسير الفرنجي، بينما تظاهر رحبهن بانشغاله في طهي الطعام وكأنه لم ير شيئاً. هرب الفرنجي مذعوراً يلفه الخوف والفزع وأسرع إلى أصحابه لاهثاً. أخذ يروي لهم أن السكان المحليين قد ذبحوا المرأة، ثم شووها على ألسنة اللهب وأكلوها، وأنهم أرادوا أن يأكلواه هو ايضاًن لولا أن أحد الأشخاص قد أشفق عليه وأطلق سراحه، وهكذا تسنى له الهرب والنفاذ بجلده.

تشاوروا فيما بينهم، وأخيراً قرروا العودة إلى بلادهم، فركبوا على متن سفينتهم وابحروا بعيداً عن سقطرى وإلى الابد.أما المرأة الفرنجية، فقد تزوجها رحبهن الذي طرد الفرنجيين بالحيلة ودون خسائر أو إراقة للدماء.

___________________

* نقل الحكاية فيتالي ناؤمكين- عضو البعثة العلمية السوفييتية التي قامت ببحث ميداني في الجزيرة بين عامي 1983 و 1987م، والتي تعتبر أول بعثة علمية مشتركة للأبحاث الإنسانية في تاريخ العلاقات العلمية والثقافية بين الاتحاد السوفييتي والبلدان العربية. وقام بالترجمة من الروسية إلى العربية الدكتور علي صالح الخلاقي- معد ومقدم برنامج “جيش الشعب” الذي كان يبثه تلفزيون عدن حتى منتصف الثمانينات.

 

“المدونة” في جزيرة العنقاء

بوستر

في كثير من الحكايات الشرقية اشتهر طائر العنقاء المقدس عند الفينيقيين الذين كانوا يتصورون إن هذا الطائر كان يعيش حوالي 500 إلى 600 سنة، وعند اقتراب الموت يطير من جزيرة سقطرى حيث ولد إلى مدينة الشمس (هلييولس) في مصر، وتضيف بعض الأساطير إنه عندما يتقدم به العمر يقوم ببناء عشه من أعواد القرفة وأغصان البخور ذات الروائح الزكية التي تملأه بالعبير وتمده بالشذى العطري ، ثم يضطجع مستلقياً بجسده مستسلماً للموت بحسب المؤرخ الروماني بليني. ومن هنا نسمي سُقُطرى بجزيرة العنقاء.

تهتم المدونة منذ تأسيسها بجزيرة سُقُطرى لسببين: الأول هو أن المدون عضو في جمعية أصدقاء سقطرى، والسبب الثاني هو إن من أهداف المدونة التي وضعت منذ اليوم الأول لتأسيسها إلى جانب الاهتمام بماليزيا بحكم إنها بلد منشأ المدونة، هو الاهتمام وتسليط الضوء على المناطق والجوانب الجميلة المغيبة والتي يندر إن يُسلط عليها الضوء من قبل المدونين والكتاب والصحفيين والإعلاميين في بلادنا خصوصاَ أولئك الذين لايقدرون الإنسان مع أن الإنسان يعتبر ثروة أهم من أي ثروة أخرى، ومصدر هذا هو إنهم لا يعون أهمية العلاقات الإنسانية بين المجموعات البشرية.

وابتداءاً من هذا الشهر (نوفمبر 2014) وبحكم وجودي داخل الوطن، سيتم بإنتظام نشر سلسلة من الموضوعات عن جزيرة وأرخبيل سقطرى. . سقطرى الإنسان قبل سقطرى الأرض. . فالإنسان السقطري صاحب ثقافة فريدة ولغة سامية نادرة وتاريخ طويل، ولديه منظومة قيم رائعة، أما سقطرى الأرض والطبيعة فهي ملك لكل الإنسانية، لاسيما وهي موطن لكثير من الأنواع من النباتات والكائنات البرية والبحرية، مما جعلها جزء من التراث الطبيعي العالمي الذي يهم كل العالم ويثير إهتمامه ويثير فضول الباحثين وعلماء النبات والكائنات البيولوجية.

في وقت سابق، قامت المدونة بإجراء مقابلة مع باحثة مهتمة بأرخبيل سقطرى الدكتورة ميرندا موريس، وهي باحثة من المملكة المتحدة تعمل في جامعة سانت أندروز، وحاصلة على الليسانس في العربية ودكتوراه من جامعة لندن في اللغات العربية الجنوبية الحديثة التي تعد اللغة السقطرية واحدة منها. ويمكنكم قراءة المقابلة من هنا.

أتمنى أن تجدوا في رحاب صفحات المدونة شيئاَ جديداَ يثير اهتمامكم عن جزيرة واق الواق حيث ولد طائر العنقاء، وحيث تستوطن شجرة دم الأخوين ذات الشكل البديع، وحيث الثقافة الشعبية الشفهية الفريدة، وحيث الإنسان الموغل في القدم، وحيث الصمغ والبخور والعنبر والصبر.

socrotafairies===

لوحة فنية بعنوان “مرحباً بكم في جزيرة سقطرى” مستوحاة من اشجار دم الأخوين بريشة فنانة إندونيسية تدعى اتيت دوي اندارتي.

الإحتـــبــــاء

الحبية 0000

عندما قدم الحبيب عمر بن محمد بن حفيظ إلى أرخبيل الملايو العام الماضي 2013، أحيا مهرجان ديني كبير في أكبر ساحات جاكارتا، وعندما جلس على أرض المنصة، جلس بالطريقة الشعبية “الإحتباء” أمام حشد مكون من عشرات الآلاف، أي جلس مرتدياً الحبوة أو الحبية كما تسمى في بعض اللهجات، وهي ما يُحتبي به من قماش. ولأن العلامة يحظى بمكانة خاصة في قلوب مسلمي أرخبيل الملايو، طلب مني أحد الماليزيين -من شدة احترامه ومحبته للعلامة – أن أجلب له ولأصدقائه عددا من الحبي (الجمع) أو الحبوات (الجمع في اللغة العربية القياسية). ولاحقاً أهديته حوالي درزن منها.

الإحتباء هو طريقة شعبية في الجلوس تنتشر في العديد من مناطق جنوب الجزيرة العربية (في ظفار وفي أجزاء من اليمن خصوصاً المشرق وجنوب السعودية حسب علمي)، حيث بجلس الرجل فوق الأرض ويلف قطعة من القماش كانت تُصنع من الصوف على ظهره وركبتيه، وفي حالة عدم توفرها، يمكن أن يستخدم العمامة أو وزار. أما وضع الإحتباء بإستخدام اليدين فيسمى في العربية القُرْفُصاءُ، وهو أَن يجلسَ الشخص على أَليتيه ويلصقَ فخذيه ببطنه ويضع يديه على ساقيه.

ويفضل الناس في هذه المناطق التي يعد فيه الإحتباء جزء من تراثها الإحتباء عن طرق الجلوس الأخرى، ويعتبرونها الجلسة الأكثر أحتراماً خصوصاً في المجالس العامة واللقاءات الإجتماعية، بينما تعتبر بقية طرق الجلوس أقل أحتراماً مثل الإتكاء.

وفي القواميس والمعاجم اللغوية كالقاموس، أحتبى بالثوب يعني اشتمل أو جمع بين ظهره وساقيه بعمامة ونحوها. قال الجزري في النهاية ” الاحتباء هو أن يضم الإنسان رجليه إلى بطنه بثوب يجمعهما به مع ظهره ويشده عليها، وقد يكون الاحتباء باليدين عوضاً عن الثوب يقال احتبى يحتبي احتباء، والاسم الحبوة بالضم والكسر والجمع حبا وحبا”.

الاحتباء في الجلوس  طريقة معروفة عند العرب سواء في العصر الجاهلي أو الإسلامي، وتعتبر طريقة سمو لأنه الجسم من خلالها يعتدل، وتذكر في كتب الفقه الإسلامي على إنها طريقة جلوس مكروهة أثناء خطبة الجمعة مع إن أصحاب هذا التراث في بعض المناطق يجلسون بهذه الطريقة أثناء خطبة الجمعة. عندما بحصت عن أن تفسير لإعتبارها جلسة مكورهة أثناء خطبة الجمعة، وجدت تفسيراين، الأول لأنها جلسة كبرياء في مقام خشوع وخضوع، والتفسير الثاني، لأنها تسبب النعاس والنوم. وجاء في صحيح البخاري عن ابن عمر رضي الله عنهما: (( رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم بفناء الكعبة محتبياً بيده هكذا)). وأيضا عن ابن عمر رضي الله عنه قال: (( أتيت النبي صلى الله عليه وسلم وهو محتب بشملة وقد وقع هدبها على قدميه)).

وأختم المقال مع بعض الابيات من الشعر العربي، حيث نجد العديد من الشعراء قد أشاروا إلى الإحتباء، ومن ذلك يقول أحدهم:

زيد ابن بدرٍ محتبي بفنائه

وعلى كثيب مالك ابن حمار

ويقول الفرزدق:

اسألتي عن حُبوتي ما بالها

فاللومُ يمنعُ مِنكُمُ إن تحتبُو

 

مدينة لاتشبه سواها*

Sira_harbour_in_aden_as_seen_by_art_portugal كتب/ مازن أحمد صالح عبدالحبيب

إنها المدينة التي قال الأديب الفرنسي بول نيزان بأنها بركان قمري كبير انفجر أحد جوانبه كبرميل بارود قبل أن يوجد رجال ينسجون الأساطير عن الانفجار ولو أنهم فيما بعد نسجوا أسطورة تقول إن عودة بركانها للحياة سيكون إيذانا بنهاية العالم وستكون بوابة الجحيم، كما قال عنها أيضاً:(( لقد علمتني أن علي أن أفهم كل شيء في بلدي الأصل))، وقال عنها كذلك: ((وهذا هو المكان ذو الجمال الأخاذ الذي تموت وأنت تنظر إليه))، وقال عنها أيضاً: ((إنها ميناء مليء بالرموز القاتلة وهي شقيقة جبل طارق)).

إنها المدينة التي قال عنها لويس سيمونان: ((ذكرتني ببعض أحياء القاهرة والإسكندرية والسويس. في كل مكان تجد الأسواق ومحطات القوافل والمسافرين والمقاهي والرواة. في كل مكان توجد المساجد والمنارات والمؤذنون والبيوت ذات البلكونات والاحواش الضيقة. وفي الشوارع يتزاحم الناس طوال اليوم، وتسير النساء محجبات مثلما هو الحال في البلاد العربية كلها)).

إنها المدينة التي قال عنها الفرنسي سامون: ((أجمل وأبهج مدينة في جزيرة العرب))، وقال عنها المؤرخ والرحالة العربي ياقوت الحموي: ((إنها أقدم أسواق العرب)).

وأنا أمر تحت أحد قلاعها الشهيرة، شعرت بمنعة المدينة وقوتها أمام تقلبات الزمن، وحين اعتليت تلك القلعة، شعرت بأنني أعتلي برج بابل الأسطوري، وتراءى لي ودار في خيالي سفن الغزاة  وقد قررت الانسحاب والفرار عائدة إلى مواطنها مهزومة أمام قلعة ستحترق ولن ترفع الرايات البيضاء.

إنها مدينة تعرضت عبر التاريخ لنكسات، وازدهرت وتدهورت، لكن البحر ظل هو ومنارتها ظلت واقفة وحيدة كجزيرة وسط بحر دون حتى أن تحكي لنا ماذا حدث!

إنها مدينة أرتبط أسمها بالجنة وفي نفس الوقت بالنار وبالبركان الذي يتفجر ليعلن نهاية العالم، وربطتها الأخبار بأول الخلق وبهابيل وأخوه قابيل، وأكاد أصدق هذا وأنا أسمع الغراب ينعق فيها كأنه الغراب الذي علم قابيل كيف يوارى جثة أخيه هابيل.

وأنا أمر في بابها، تلفت يسره ويمنه لعلي أرى جنية العقبة المرأة الجميلة الفاتنة ذات الأرجل الشبيهه بأرجل الحمير، لكني وجدتها مدينة تخلو من الجن والأبالسة وأبو ذيل والجبرتيين سواءً في العقبة أو في كهوف البوميس أو في بئر الهرامسة، وحل محلهم أبالسة البشر. وبعد أن كدت أصدق أن هناك مدينة غارقة في بحر هذه المدينة الحقيقية، أيقظني جمال المدينة وأغناني عن أساطير وخرافات المدينة الغارقة.

وأنا كذلك أمر بمساجدها وكنائسها ومعابدها، تنفست رائحة التاريخ العريق لهذه المدينة وعبق التعايش الديني الذي عاشته في عصور غابره، فيها لا تشعر إلا انك تنتمي لهذه المدينة بشكل أو بآخر، إنها مدينة التعايش والسلام بامتياز.

وأنا أتمشى بين صهاريجها، أدركت مدى اقتصادية هذه المدينة وكيف فكر أهلها في تخزين مياه الأمطار بحيث  لا يزيد على 18 صهريجا فقط تستوعب نحو 20 مليون جالون، ولعل ما يلفت النظر وجود لوحة مثبتة على جدار بالقرب من صهريج كوجلان مكتوب عليها “هذه الخزانات في وادي الطويلة مجهول تاريخها”، ويحيط بها جبل شمسان بشكل دائري وكأنه يحرسها من أي مكروه. إنها عدن. . إنها مدينة لا تشبه سواها.

*نُشر هذا المقال على صفحات جريدة الأيام العدنية 

صورة ضوئية للمقال منشوراً في جريدة الأيام

صورة ضوئية للمقال منشوراً في جريدة الأيام

سقطرى في حوار مع الباحثة الدكتورة ميراندا موريس

cropped-12333333

المكلا اليوم / أجرى الحوار: زياد عبدالحبيب | ترجمة: مازن عبدالحبيب

أشتهرت بشجرة دم الأخوين المستوطنة على أرضها، وبأنها موقع لأكبر التنوعات الحيوية في المنطقة، لإحتوائها على أنواع كثيرة وفريدة من الكائنات الحية النادرة المستوطنة فيها، حتى إن هناك من سماها بـ “جالاباجوس المحيط الهندي” وذلك لكمية الكائنات النادرة فيها قياساًبجزر أرخبيل الجالاباجوس في الإكوادور. ولا تزال الأبحاث العلمية تكشف المزيد من الأنواع. إنها سقطرى التي تم إدراجها على قائمة التراث العالمي الطبيعي من قبل اليونسكو في 2008 نظراً لتنوعها الحيوي الفريد، والأهمية البيئية العالمية للجزيرة، ونظراً للتنوع المناخي في مكان واحد.

للتعرف على سقطرى وتنوعها الحيوي وتراثها ومستقبلها، أجرينا هذا الحوار مع الدكتورة/ ميرندا موريس (Miranda Morris)، وهي باحثة اسكتلندية تعمل في جامعة سانت أندروز بالمملكة المتحدة، حاصلة على الليسانس في العربية ودكتوراه في اللغات العربية الجنوبية الحديثة من جامعة لندن. زارت الدكتورة موريس سقطرى لأول مرة في نهاية الثمانينات. ومنذُ ذلك الحين وهي تهتم بأرخبيل سقطرى وبالتنمية المستدامة فيه، كما إنها مهتمة بدراسة اللغة السقطرية وبالتراث السقطري بشكل عام. وعملت كمستشارة للعديد من المنظمات والمشاريع الدولية في سقطرى في مجال التنمية المستدامة. وقامت الدكتورة موريس –إلى جانب عالم النبات توني ميلر (Anthony Miller)- بتأليف كتاب موسوعي ضخم بعنوان (Ethnoflora of the Soqotra Archipelago)، ويتكون من 759 صفحة كان قد صدر عام 2004م ليكون بمثابة مرجعية علمية للحياة النباتية في الأرخبيل، حيث يحتوي على وصف علمي دقيق لكل نوع من أنواع النباتات إلى جانب عدد كبير من الصور الملونة والرسومات التوضيحية. بالإضافة إلى عدد من الكتب والبحوث الأخرى عن جوانب أخرى من الجزيرة، كما تقوم حالياً بإعداد قاموس للغة السقطرية (سقطرية-إنجليزية). فإلى نص الحوار:

  • متى زرتِ سقطرى لأول مرة؟

زرت سقطرى للمرة الأولى عام 1989م مع الصندوق العالمي للطبيعة.

  • حتى سنوات قريبة، لم يكن الكثير من الناس يعرف إلا القليل عن سقطرى سواء خارج البلاد أو داخلها حتى انها عُرفت بالجزيرة المفقودة أو المنسية. مالذي أدى إلى كسر هذه العزلة؟

حتى وقت قريب، كانت الجزيرة تفتقر إلى وجود مرافق للنقل الجوي أو البحري، ولم تكن هناك وسائل اتصال مع بقية العالم. وأكثر من ذلك، فالجزيرة كانت معزولة بالرياح الموسمية التي تستمر لأربعة أشهر في الصيف، والعواصف في الشتاء. لكن سكان الجزيرة الذين عاشوا في الداخل -وليس الشريط الساحلي الشمالي- وأيضاَ الحيوانات والنباتات تأثروا بصورة بسيطة بالعالم الخارجي. ونتيجة لإنشاء مطار وخدمات جوية منتظمة، واتصالات بحرية متطورة، وقبل كل شيء، نتيجة وصول تقنية الهاتف المحمول، فالجزيرة انضمت إلى العالم الحديث. وتصنيف الجزيرة كأحد مواقع التراث العالمي، وتزايد شهرة الجزيرة كوجهة سياحية – فضلاَ عن كونها مكاناً للعجائب الطبيعية والشأن أو البحث العلمي- يعني أن هناك الكثير من الناس حول العالم يعرفون عن الجزيرة.

  • ماهي المميزات الطبيعة التي تتمتع بها سقطرى؟

يُعتقد أن سقطرى قد انفصلت عن جنوب الجزيرة العربية منذ حوالي 20 مليون سنة. فهي جزيرة مكونة من الصخور النارية والمتحولة والرسوبية، وسمتها الرئيسية هي الهضاب الجيرية، وقمم جبال حجهر الغرانيتية الواقعة في وسط الجزيرة، والكثبان الرملية التي تهب عليها الرياح في الشواطئ الجنوبية والشرقية، والسهول الساحلية التي تقطعها العديد من بحيرات المياه العذبة الصغيرة. والجداول الدائمة التي تتدفق من الجبال المرتفعة في الوسط إلى سهل حديبو الشمالي، ويوجد أودية الأنهار الموسمية شمال وشرق الجزيرة. غرب وجنوب الجزيرة جاف نسبياً، وكذلك الجزر الأصغر الأخرى: سمحة، ودرسة، وعبد الكوري.

  • تشتهر سقطرى بشكل أساسي بتنوعها النباتي وتنوع طيورها. ماذا عن تنوعها البيولوجي المائي والبحري؟

100% من قشريات الكهوف، و 90% من الزواحف، و60% من العناكب، وحوالي 40% من النباتات، وسبعة أنواع من الطيور تعتبر مستوطنة في سقطرى، ولا توجد في أي مكان آخر في العالم. كما تم أُكتشاف كهف في سقطرى يبلغ طوله 13.5 كم، وذلك في عام 2008 من قبل بيتر دي جيست (Peter De Geest)، ويعتبر الكهف الأطول في الشرق الأوسط كله. ومع ذلك، فالتنوع البيولوجي المائي للبحار حول الجزيرة لا يقل أهمية عن التنوع البيولوجي البري، فهي تحتوي على نماذج من الكائنات من المناطق الجغرافية البيولوجية البحرية المختلفة التي تجتمع في الأرخبيل: البحر الأحمر، البحر العربي، شرق أفريقيا، المحيط الهندي الغربي، والهندي-الهادي. وعُرفت سقطرى أيضاً بتنوع شعابها المرجانية. وهذا المستوى العالي من الاستيطان في البر والبحر عزز من مكانة سقطرى العالمية كواحدة من أهم مجموعات الجزر بيولوجياً في العالم.

  • تشهد سقطرى اليوم انفتاح نوعاً ما على العالم، وهذا ربما أدى إلى نشوء العديد من المخاطر والمشاكل البيئية. . كيف يمكن الاحتفاظ بأصالة الجزيرة وحماية تنوعها الحيوي الفريد؟

ملايين من السنين من العزلة، وتضاريس وجيولوجيا متنوعة، وقرون من الإدارة المستدامة للأرض من جانب سكان الجزيرة ساعد على الحفاظ على الكائنات الحية الغنية على الجزيرة. لكن مع ذلك، فالتنمية المتسارعة اليوم تهدد بيئة الجزر وثقافة ساكنيها، كما أن خبرة الأجيال السابقة في إدارة مواشيهم قد فُقدت، والرعي الجائر وتآكل التربة أصبحا واضحين في أجزاء كثيرة من الجزيرة. اليوم، هناك تربية غير منظمة للماشية، وزيادة حادة في أعداد ذكور الماشية الصغيرة التي تُربى إلى سن البلوغ بدلاً من ذبحها مبكراً، وهناك الكثير من الحيوانات التي يتم تربيتها على الأعلاف التكميلية التي تعتبر –إن وجدت- غالية الثمن، والتحكم في الماشية أصبح أقل بصورة عامة، ونظام الإرتحال الموسمي للماشية بحثا عن الكلأ والذي سمح للمراعي بأن تبقى وتنتعش قد بدأ يتدهور. وتعاني الجزيرة أيضاً من الصيد الجائر للأسماك، من قبل كلاً من سكان الجزيرة، والصيادين الزائرين، وأيضاً من الصيد غير المشروع من خلال سفن الصيد الصناعية.  وهناك مشاكل التلوث، والتخلص من النفايات بشكل غير مناسب، وتوسع البنية التحتية في المناطق الحضرية الغير مخططة، والإفراط في استخراج المخزون المحدود للمياه العذبة، والاستخدام الغير منظم للمبيدات (المتعلقة بالزراعة، ومكافحة البعوض، والطب البيطري)، ومنافسة الأنواع أو الأصناف الدخيلة، وبالطبع، تهديد تغير المناخ العالمي والذي سيؤثر على البيئة البحرية والبرية. كما أن النشاطات التجارية تتزايد بحراً وبراً، والهجرة من البر الرئيسي أدت إلى التوسع السكاني، وهناك أيضاً نمو في صناعة السياحة بصورة متسارعة وغير منظمة في الوقت الذي لا يستفيد سكان الجزيرة منها إلا بشكل يسير.

ولن يكون من السهل حماية التنوع البيولوجي، فالأمر يتضمن إلى جانب مسائل أخرى: رفع مستوى معيشة سكان الجزر من خلال تعليم متطور، والعناية الصحية، وفرص العمل والتدريب، وتصميم نظام لحل النزاعات حول الأراضي والمياه، والتي تتسبب في الإضرار بالمجتمع في الجزيرة إلى درجة عالية، ووضع حدود واضحة بما يجعل ملكية الأراضي والحقوق في المياه والمراعي معروفة للجميع، وإشراك كبار السن في المجتمع في تعليم الجيل الجديد، لتعليمهم مهارات أجدادهم في إستخدام الأرض وإدارة المياه، وتناوب الرعي من أجل بقاء المراعي، والإشراف الدقيق على الثروة الحيوانية وإدارة تربيتها، وتشجيع إستخدام وكتابة اللغة السقطرية التي تدخر الكثير من خبرات هذه الجزيرة، والتشجيع على التخلص من النفايات بطريقة سليمة، ووضع حد للتلوث، والحد من غزو الكائنات الدخيلة، والحد من استخدام المبيدات والصيد غير المشروع. وقبل كل هذا، دراسة التأثيرات المحتملة على البيئة قبل إتخاذ القرارات عندما يتم تخطيط البنية التحتية وتنمية المناطق الحضرية.

  • يعتبر أرخبيل سقطرى أحد أفقر المناطق في البلاد، ويفتقر السكان إلى التنمية والبنية التحتية. كيف يمكن تطوير البنية التحتية وتحقيق تنمية مستدامة؟

التنمية المستدامة هي التنمية التي تلبي حاجات الحاضر دون المساس بقدرة أجيال المستقبل على تلبية أحتياجاتهم الخاصة. طرأ في الواقع الكثير من التطور على حياة السقطريين منذ السبعينيات: في مجال الامن، ومجال الإسكان، والغذاء، وتوفير المياه، والحصول على التعليم، ورعاية صحية محدودة، وفرص للتدريب، ومواصلة التعليم، والعمل وسبل العيش البديلة، والاتصالات، حيث أصبح غالبية سكان الجزيرة يسافرون بالآلات بدلاً من السفر على الأقدام وتبادل المعلومات شفهياً، وأصبحوا يتبادلون المعلومات عبر الهاتف الخلوي، أو يتم جمعها من خلال الراديو، والتلفزيون، والصحف. ومع ذلك، فالسقطريين لا يزالون بحاجة شديدة إلى تنمية مدروسة ودقيقة لتطوير مستوى معيشتهم. فالرعاية الصحية والتعليم ذي النوعية الجيدة –بما في ذلك تعليم العلوم والحصول على مكتبة جيدة- يعتبران أولويات. ومن المأمول بعد أن تم أعلان سقطرى كمحافظة أن يشارك الكثير من سكانها في إدارة جزيرتهم، وأن يتمكنوا من تحديد الأولويات من تعليم مناسب وتدريب، فضلاً عن الرعاية الصحية، وإدارة بيئتهم البحرية والبرية. فهناك الكثير من الأمثلة حول العالم لجزر مثيلة حيث أدت التنمية السريعة وغير المناسبة إلى تأثيرات كارثية على حياة الناس الذي يعيشون عليها، وهذا يمكن أن يكون بمثابة الدروس للإدارة الجديدة لسقطرى.

  • تعتبرين أحد مؤسسي جميعة أصدقاء سقطرى (Friends of Soqotra). عرفينا على هذه الجمعية؟

  تأسست جميعة أصدقاء سقطرى عام 2001م لتشجع على الاستعمال المستدام للبيئة الطبيعية في مجموعة جزر سقطرى، ورفع درجة الوعي بالتنوع البيولوجي للأرخبيل، ولغة وثقافة سكانها الفريدة، والمساعدة على تحسين جودة الحياة للمجتمعات التي تعيش في الجزيرة، ودعم التقاليد أو الممارسات التقليدية لإدارة الأراضي. وينتسب إلى الجمعية حوالي 200 عضو من سقطرى، وعمان، والخليج، والأردن، والأمارات العربية المتحدة، والولايات المتحدة، والمملكة المتحدة، والاتحاد الاوروبي. وتصدر الجمعية نشرة “الطيف” الدورية باللغتين الإنجليزية والعربية، والتي تشتمل على تحديثات لمشروع البحث الذي نحن بصدد القيام به حالياً. ويتم إرسال 500 نسخة من الطبعة العربية إلى الجزيرة. فأصدقاء سقطرى هي مؤسسة خيرية صغيرة يتم تمويلها من قبل أعضائها، وتساعد هذه الأموال بعض المشاريع المحلية الصغيرة. وتمكن جمعية أصدقاء سقطرى المهتمين من التواصل مع المختصين في مجالات مختلفة.

  •  هل توجد أي جهود دولية أخرى لحماية الجزيرة؟

هناك الكثير من الهيئات الدولية التي تهتم بمحاولة مساعدة سكان الجزيرة والحكومة اليمنية على المحافظة على هذا الأرخبيل الفريد، ورفع مستوى معيشة السكان.

  • تتمتع سقطرى بموروث ثقافي كبير ومميز لاسيما لغة السكان التي تجيدين التحدث بها. حديثنا عن تجربتك مع اللغة السقطرية؟

اللغة السقطرية وشعرها وفنها الغنائي يجسد الخبرات والهوية الثقافية الفريدة للأجيال التي عاشت على الجزيرة. وينبغي أن نتذكر أن التنوع الثقافي يعتبر ضروري للبشر مثلما التنوع البيولوجي ضروري بالنسبة للطبيعة، فهو بنفس أهمية النباتات والحيوانات. واللغة تصف الجزيرة بالتفصيل في دقيقة قبل ان تحصل التغيرات الراهنة، وتوضح أساليب تعامل سكان الجزيرة مع النظم البيئية التي ساعدتهم على إدارة جزيرتهم بمثل هذه المهارات، والحفاظ عليها فيما مضى بما يجعل من البقاء ممكناً.

  • إلى أي عائلة تنتمي اللغة السقطرية؟

اللغة السقطرية هي واحدة من مجموعة مكونة من ست لغات تُدعى اللغات العربية الجنوبية الحديثة (MSAL). واللغات الخمس الأخرى هي: المهرية، والبطحرية، والهيبوتية، والحرسوسية، والشحرية. وهي لغات سامية تتحدث بها أقليات سكانية في جنوب وشرق اليمن، وغرب عمان، والأطراف الجنوبية من المملكة العربية السعودية. وهذه اللغات تنتمي إلى فرع اللغات السامية الجنوبية في عائلة اللغات السامية، والتي تضم أيضاً اللغات السامية الاثيوبية، واللغات العربية الجنوبية القديمة. وهذه اللغات تتفرع من اللغات السامية الوسطى التي تضم العربية الحالية واللغتين الآرامية والعبرية.

  • هل لديكِ أي مخاوف بشأن اللغة السقطرية، وخطر تعرضها للانقراض؟

إذا لم تطور اللغة نظام كتابة، فهي بلا شك ستكون مهددة بالانقراض، مثلما حدث للكثير من لغات العالم الشفهية، فهناك حوالي 7800 لغة غير مفهومة بشكل متبادل يتم التحدث بها حول العالم اليوم، ويُتوقع أن تختفي نصفها في نهاية هذا القرن، واللغة السقطرية ستكون من بين هذه اللغات ما لم يواصل سكان الجزيرة التحدث بها إلى أطفالهم، ويتم الاصطلاح والاتفاق على نظام لكتابة لغتهم، واستخدامه.

  • هل يمكن أن تصبح اللغة السقطرية لغة مكتوبة؟

في الواقع هذا ممكن. فأنا أشارك في مشروع ممول من قبل منظمة ليفرهولم بعنوان ” التوثيق والتحليل العرقي واللغوي للغات العربية الجنوبية الحديثة”. هذا المشروع يتناول ابتكار كتابة معدلة من الأبجدية العربية بمشاركة زملاء من المجتمعات الناطقة. وأضفنا خمس رموز جديدة فقط لمعظم اللغات، وثمانية رموز أضافية بالنسبة لإحدى هذه اللغات وهي (الشحرية). في نهاية السنة الأولى من المشروع، تم أختبار هذه الكتابة على مجموعة متنوعة من الناطقين، وتم استعمالها من قبل لتدوين بعض النصوص الشفهية التي قمنا بتسجيلها حتى الآن. وسيتم عرض اسطوانة بمثابة عينة في موقعنا (http://www.leeds.ac.uk/arts/info/125219/modern_south_arabian_languages/)، وأيضاً في مواقع مجتمعات اللغات الإلكترونية.

  • أخيراً، كيف تنظر الدكتورة ميراندا موريس إلى مستقبل سقطرى؟

سقطرى تعد من مواقع التراث العالمي، وطالما نجحت في الحفاظ على هذا اللقب (الذي يمكن أن يتم سحبه)، ستستمر لتكون ذات أهمية عالمية. ومن الضروري أن يتم تقدير وإستخدام المعارف والخبرات والنظم والتقاليد المحلية للإدارة المستدامة لتوجيه التنمية، فهي المسؤولة إلى حد كبير عن حماية الجزيرة حتى الوقت الراهن. سقطرى اليوم أصبحت محافظة في حد ذاتها، ولذلك فلديها الآن الفرصة لصناعة الكثير من القرارات بنفسها بشأن إدراتها، ويمكنها أن تضع لوائح خاصة بها لإدارة بيئتها، وإدارة أولئك الذين يأتون لزيارتها، كسائحين أو تجار أو لإجراء البحوث. المحافظة الجديدة يمكن أيضاً أن تعمل من اجل تفعيل التعليم، وتعليم الجيل الشاب بعض الدروس المستفادة من الأجيال السابقة، لاسيما على صعيد تشجيع استعمال اللغة السقطرية إلى جانب العربية. وينبغي أن تكون هناك دقة أكثر في تخطيط البنية التحتية اللازمة، وإدارة استخدام المياه، وتطوير استراتيجية للسيطرة على الكثير من النزاعات على الأراضي والمياه، وتطوير سوق للمنتجات السقطرية وإدارة التنمية بحيث تعود بالفائدة على جميع سكان الجزيرة. فأعظم ثروة واعدة في الجزيرة هي الناس. . هي السقطريين الذين قاموا بإدارة جزيرتهم في الماضي بكل مهارة، والسقطريين وحدهم هم الضمان لبقاءها في المستقبل. ومع ذلك، فهناك بعض المسائل التي سيجد السقطريين أنفسهم صعوبة في إدارتها بطريقتهم الخاصة، مثل تغير المناخ، واسعار المواد الغذائية، وعدم جاذبية أسلوب العيش الريفي بالنسبة للجيل الجديد، وعدم الاستقرار السياسي في الوقت الراهن، فمن الواضح إنعدام الإدارة السياسية أو القدرة على معالجة الكثير من المشاكل التي يواجهها سكان الجزيرة.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

للإطلاع على جزء من المقابلة باللغة الإنجليزية، انظر الصفحة 12 من العدد 11 من نشرة طيف الصادرة عن جمعية أصدقاء سقطرى في بريطانيا.

images (2)

غلاف الكتاب الموسوعي (Ethnoflora of the Soqotra Archipelago)، وهو من تأليف الدكتورة ميراندا موريس إلى جانب عالم النبات انتوي ميلر، ويعتبر مرجع علم مهم ورائد يحوي وصف دقيق لكل انواع النبات في أرخبيل سقطرى