من وحي كلمة لرئيس الوزراء الماليزي السابق ألقاها في 2007

Badawi 1عندما قام رئيس الوزراء الماليزي السابق عبدالله أحمد بادوي في عام 2007 بزيارة دار المصطفى للدراسات الإسلامية ومكتبة الأحقاف والرباط في مدينة تريم، القى كلمة ركز فيها على ضرورة التسلح بالمعرفة والعلم، والدعوة بالحكمة والموعظة الحسنة، وتطرق لنقاط عديدة تستحق الاهتمام. والهدف من هذا المقال الذي يتضمن مقتطفات من كلمته بعد حوالي ثمان سنوات من الزيارة هو لفت الاهتمام إلى أفكار جديدة وفريدة لاسيما وإنها قد جاءت من رجل دولة يمتلك الكثير من الأفكار البناءة لتنمية المجتمعات المسلمة إنطلاقاً من تجربة بلاده.

عند تجوله في مكتبة الأحقاف في مدينة تريم، عبر عن إعجابه بتلك المكتبة وبما تحويه من مخطوطات تمثل كنوز ثقافية وفكرية في مجالات مختلفة كالطب والرياضيات والتاريخ  والدين والفلك وغيرها، لكنه ابدى تعليقه بصورة خاصة على  مخطوطة كتاب “القانون في الطب” للعالم المشهور ابن سيناء. حيث قال لوسائل الإعلام: ((سعيد بزيارة هذا البلد اليمن وزيارة حضرموت خاصة وأثار اعجابي ما شاهدته في المكتبة القديمة بتريم التي تحتوي على أمهات الكتب في مجال الطب والفلك والرياضيات وغيرها وقد استوقفني كثيراً كتاب القانون في الطب لابن سينا((.

وفي كلمته التي القاها في دار المصطفى، قال رئيس الوزراء الماليزي حينها: ((ان المعرفة لها أهمية كبيرة في تنفيذ أغلب استراتيجاتنا ولقد تحدثت في هذا الموضوع في كثير من الدول وكانت الاستجابات جيدة وإن شاء الله ستصبح الدول الاسلامية قوية بالإيمان القوي لدى المسلمين)).

كانت الزيارة تهدف إلى تقدير الدور البارز الذي قام به أهل حضرموت في الدعوة إلى الله ونشر الدين الإسلامي في دولة ماليزيا وغيرها من بلدان جنوب شرق آسيا، وأبدى سعادته برؤية  الطلاب الماليزيين وهم يتلقون العلوم النافعة، وأساليب دعوة الناس وإرشادهم.

كما اشار إلى جانب من مشروع الإسلام الحضاري الذي تبناه حينها، وهو عبارة عن مجموعة من الأفكار التي تنطلق من الدين الإسلامي على اساس حضاري. وحاول في كلمته التطرق لبعض هذه الأفكار من خلال النقاط التالية:

  • الإيمان بالله وتحقيق التقوى:وذلك لأن الإيمان بالخالق هو العامل الأساسي في الاستخلاف وعمارة الحياة، بينما تقوى الله تفضي إلى جليل الأعمال وأحسن الأخلاق. وبالتالي لا يقتصر دور هذا المبدأ الإيماني على تزكية الروح وتنقية المعتقد وتصحيح العبادة، وإنما يتعداه إلى العناية بالسلوك وأعمال الجوارح.
  • الحكومة العادلة والأمينة :التي جاءت عن طريق الشورى دون قهر أو إكراه، وتعمل على بسط العدل ونصرة المظلومين، وترد الحقوق إلى أهلها، وترعى مصالح الأفراد على اختلاف أعراقهم ومعتقداتهم.
  • حرية واستقلال الشعب: إن الحرية هي القيمة الكبرى في الحياة الإنسانية، وهي الحافز للعمل والإبداع، وبها يكون الإنسان مستقلا وحرًّا في قراراته؛ وقد خلع عن رقبته طوق العبودية والتبعية.
  • التمكن من العلوم والمعارف: فالعلم هو المرتكز الأساسي لنهضة الأمة، والوسيلة التي يستعان بها على عمارة الأرض، وتسخير ما فيها، وترقية الحياة، والانتفاع بالطيبات من الرزق.
  • التنمية الاقتصادية الشاملة والمتوازنة: التي تعني التنمية بكامل أبعادها الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والروحية والمادية والثقافية والحضارية، وتجعل صلاح الإنسان غاية وهدفا لها.
  • تحسين نوعية الحياة: وتعني سلامة الحياة واستقرارها وجودتها وتوفير متطلباتها الضرورية.
  • حفظ حقوق الأقليات والمرأة: رعاية حقوق الأقليات العرقية والدينية، وكذلك احترام المرأة وتقدير مكانتها وتعزيز دورها الإيجابي في المجتمع.
  • الأخلاق الحميدة والقيم الثقافية الفاضلة: العناية بالأخلاق الفاضلة والقيم المعنوية السامية في كل المجالات والجوانب، وأن تكون هي الأساس لتربية الأجيال.
  • حفظ وحماية البيئة:العمل على حماية البيئة والحفاظ عليها ومنع ما يهددها من عوامل التلوث والآفات
  • تقوية القدرات الدفاعية للأمة:وذلك للحفاظ على سلامة ووحدة أراضي الدولة وحماية المصالح العليا لشعوبها والمحافظة على استقلالها وسيادتها.

لن أعلق على أفكار الدكتور عبدالله أحمد باضاوي السالفة الذكر، بل يكفي إن أدعو إلى تأملها والاهتمام بها عملياً وخاصة الاهتمام بالعلم والمعرفة والإيمان القوي بالله والتقوى والقيم الثقافية الفاضلة والاخلاق الحميدة وتحسين نوعية الحياة.Badawi 3

شـــــمـســــان. .

شمسان 1

على أطراف هضبة شمسان من جهة المدينة، ويظهر جبل صيرة وقلعته الشهيرة، كما يمكن ملاحظة بعض معالم المدينة الأخرى.

طالما تغنى الشعراء والفنانون والأدباء بجبل شمسان كرمز للعزة والإباء ومقاومة المستعمرين، وطالما زرت عدن ونظرت إلى الجبل من المدينة وأنا بين أسواقها وأحياءها كحي الزعفران وحي العيدروس وحي ابان وغيرها، أو من أسفل جبل صيره ومن أعلاه من موقع القلعة الشهيرة، لكني هذه المرة قررت وخططت لصعود الجبل.

تركيبة جبل شمسان مميزة لكونه عبارة عن ركام بركاني وتظهر فيه أخاديد خصوصاً من جهة الأودية كوادي الطويلة ووادي الخساف ووادي العيدروس، حيث اهتدى الإنسان قديماً إلى تشييد الصهاريج التي يعتقد الكثير من الناس إن مهمتها كانت مجرد حفظ وتخزين مياه الأمطار، بينما هي تخزين مياه الأمطار وتصريفها في سائلات تمر في المدينة اندثرت وبُنيت على مواقعها الكثير من المباني في المدينة من بينها مرافق حيوية كالبنوك والمكتبات والمتاحف وغيرها.

صعدت إلى هضبة شمسان، وهناك على سفح الهضبة، وجدت نفسي أمام مشهد بانورامي بديع للمدينة، وتتوسط الأحياء والبيوت منارة مسجد العيدروس والمجلس التشريعي للإتحاد ويتربع جبل صيرة أطراف البحر شديد الزرقة وغيرها من معالم المدينة، وتجولت في الهضبة حتى أشرفت على وادي الطويلة، وكانت التعرجات والأخاديد الصخرية تنحدر من كل الاتجاه إلى الوادي الذي يحتضن في سفح الجبل صهاريج الطويلة، كما ظهرت أحياء الخساف.

وأنا أقف على شمسان وأمامي مشهد البحر الأزرق البديع الذي لا أرى له نهاية، أدركت إن عدن ليست نهاية الوطن ولا البحر نهاية العالم وإنما الاثنين عدن والبحر نافذة الوطن للعالم.

على هضبة شمسان من جهة وادي الطويلة حيث تقع الصهاريج الشهيرة المعروفة بصهاريج الطويلة.

على هضبة شمسان من جهة وادي الطويلة حيث تقع الصهاريج الشهيرة المعروفة بصهاريج الطويلة.

خريطة مرسومة بيد المدون تبين موقع هضبة شمسان بالنسبة للجبال الأخرى ولأحياء كريتر وصيرة.

خريطة مرسومة بيد المدون تبين موقع هضبة شمسان بالنسبة للجبال الأخرى ولأحياء كريتر وصيرة.

برج الصمت في عدن. .

داخل الدائرة أو الحلقة الوسطى في برج الصمت-عدن.

داخل الدائرة أو الحلقة الوسطى في برج الصمت-عدن.

كانت وجهتي هذه المرة هي (برج الصمت) كما يسميه الغربيون أو (مهلكة الفرس) كما يسميه أهل عدن، ويقع تحديداً فوق سفح جبل شمسان المعروف بهضبة عدن، والذي بناه الهنود الفارسيون من أتباع الديانة الزرادشتية في عدن أبان عهد الحكم البريطاني حتى غادروها طواعية في عهد حكومة الاستقلال.

والزرادشتية هي ديانة فارسية قديمة وفلسفة دينية تُنسب لمؤسسها زرادشت الذي عاش في حوالي عام 1000 قبل الميلاد في مناطق أذربيجان وكردستان وإيران الحالية، واستمرت ديانته كدين رسمي للإمبراطورية الفارسية حتى ظهور الإسلام.

تنتشر ابراج الصمت في الهند وإيران، ويوجد برجد صمت واحد في عدن، هو بناء دائري الشكل يٌبنى على جبل صغير أو تلة عالية  بعيداً عن التجمعات السكانية يستخدمها أتباع الديانة الزرادشتية يستخدم للتخلص من جثث موتى أبتاع الديانة. فعندما يموت شخص من الزرادشتيين، فهو لا يُدفن بل يأخذه الناس بمعية الكهنة إلى برج الصمت، ويضعون الجثة على سطح المبنى الدائري الشكل والذي يكون محاطاُ بسياج مرتفع حتى لا يشاهد الناس الجثث وهي تتحلل، والسطح يتكون من ثلاث حلقات دائرية متداخلة، يوضع الأطفال في الحلقة المركزية من الدائرة، أمام النساء فتمدد جثثهن في الحلقة الوسطى، بينما جثث الرجال تُوضع في الحلقة الخارجية، وتُترك الجثث لتنقض عليها النسور والطيور الجارحة لتمزقها والتي تتواجد بكثرة على سياج البرج لتعودها على تناول لحوم الموتى في المكان، وتُترك الجثة قرابة السنة لتتحلل أجزائها بشكل كامل ولا يتبقى منها سوى العظام التي يجمعها الكهنة  فيما بعد ولا يدفنوها و إنما يضعوها في تجاويف خاصة لحفظ العظام موجودة داخل البرج و تحاط هذه التجاويف بالجير الذي يساعد على تحلل العظام خلال عدة سنوات.

وحسب التعاليم الزرادشتية، فإن الجسد نجس لذا يجب أن لا يختلط مع عناصر الحياة الثلاثة الأخرى: الماء والتراب والنار حتى لا يلوثها. يقوم بهذا الطقس رجال دين معينون وعندما تأكل الطيور الجارحة جثة المتوفى يتم جمع عظامه ووضعها في فجوة خاصة بشرط عدم دفنها.

هذا الطقس في الديانة الزرادشتية توقف العمل بها في معظم ابراج الصمت منذ بدايات القرن العشرين, لكون تعاليم زرادشت تقتضي على أتباعه ان يتكيفوا مع أي مجتمع يعيشون فيه, إضافة إلى اختلاط الزرادشتيين مع المجتمع المسلم في إيران, والتوسع السكاني الذي جعل مواقع أبراج الصمت تقع في مناطق غير نائية وهذا يخالف تعاليم الزرادشتية.

البدايات الأولى لقدوم الجالية الفارسية الزرادشتية في عدن تعود إلى ما قبل 300 سنة، وتزايد عددهم إلى أن وصل العدد لنحو 1500 فارسي قادمين من الهند التي استوطنوها منذ خروجهم من فارس عند سقوط امبراطورية فارس. وهم أناس أهل تجارة ويتمتعون بقدر كبير من الذكاء، وعملوا في التجارة وشيدوا مباني كبيرة منها بناء فندق (مارينا) في التواهي، كما كانوا يمتلكون معظم الصيدليات في المدينة.

وعندما صدر قرار التأميم، بدأت الجالية الزرادشتية التفكير في مغادرة عدن، وفي مطلع الثمانينات تدخلت رئيسة وزراء الهند ( أنديرا غاندي) آنذاك لإقناع الرئيس الجنوبي السابق علي ناصر محمد السماح للفرس بنقل النار من عدن إلى الهند بطلب من زعيم الجالية الفارسية في الهند، وفعلاُ تم حمل النار على باخرة ليتم إيداعها في الهند بمدينة “بونا” في المعبد الفارسي. وعندما غادرت الجالية، كان عدد من مسؤلي الدوالة في وداعهم، وأطلقوا 21 طلقة مدفعية تحية رسمية لهم وتكريماً لهم على دورهم في بناء المدينة وتطوير التعليم والصحة فيها. كما كان للطائفة الزرادشتية معبد يسمى في عدن (معبد الفرس) كان قد بُني في عام 1883م في حي كريتر يقيمون فيه طقوسهم ، لكنه هُدم لاحقاً وبُني على أنقاضه مسجد.

في الطريق إلى برج الصمت (مهلكة الفرس) ويظهر في الصورة السياج الذي يحيط بالبرج، ومعظم أجزاءاه قد تهدمت، ولا يزال يتعرض للهدم بصورة مستمرة ربما بغرض إستخدام حجارته لمباني جديدة من قبل الساكنين.

في الطريق إلى برج الصمت (مهلكة الفرس) ويظهر في الصورة السياج الذي يحيط بالبرج، ومعظم أجزاءاه قد تهدمت، ولا يزال يتعرض للهدم بصورة مستمرة ربما بغرض إستخدام حجارته لمباني جديدة من قبل الساكنين.

مناجم كهوف البوميس في جبل شمسان

أمام كهوف البوميس في أطراف هضبة عدن (جبل شمسان). .

أمام كهوف البوميس في أطراف هضبة عدن (جبل شمسان). .

بعد بحث طويل عن موقع “كهوف البوميس” إحدى محطات رحلة كاتب السطور إلى عدن، وبعد سؤال العديد من المارة عرفنا –أنا وشقيق سالم الذي رافقني في الرحلة- الطريق المؤدي إلى “كهوف البوميس” الكائنة في كريتر على حواف هضبة عدن، حيث إنه لا يوجد طريق واضح يوصلنا إلى الموقع نتيجة البناء العشوائي الذي يزحف إلى أعلى الجبل.

كهوف البوميس هي عبارة عن مغارات في وسط جبل مختلفة الأطوال ولها أشكال ملفتة. ويقول الرحالة الفرنسي هنري مونفرد (1879-1974م) في كتابه (مغامرات في البحر الأحمر) أن هذه الكهوف استخدمت كمنازل لبعض القبائل القادمة من أفريقيا المسماة قبائل الجبرت والمعروفة بأكلها للحوم البشر حتى أضحت مكاناً مخيفاً لبقية سكان المدينة حيث يمارسون فيها طقوسهم الدموية.

لكن حقيقة الأمر أن هذه المغارات ليست بكهوف، وإنما مناجم للتعدين، وإستخراج مادة تسمى شعبياً “البوميس”، وعمر المناجم يتزامن مع عمر صهاريج عدن، كون الهدف من إنشاء هذا المنجم هو إستخدام المواد المستخرجة في بناء الصهاريج كمادة رابطة بين وحدات البناء لجدران الخزانات (الأحجار والطوب)، وكذلك كمادة تجصيص (تلبيس) على جدران وأرضية الصهاريج، وسد الشقوق الموجود في الجدران الصخرية.

هذه المادة عبارة عن خلطة طبيعية ذات خواص تشبه الإسمنت، وتتكون من العديد من العناصر الكيميائية التي تجعلها عالية التماسك ومناسبة للبناء المتماسك. و تكتسب هذه المادة خاصية اسمنتية عالية عندما تضاف إليها مادة الجيركلسية، وتتموضع موقع مناجم البوميس ضمن نطاق متميز يمثل فترة جيولوجية محددة ضمن التطور البنائي لبركان عدن وهي عبارة عن زبد بركاني ذات تركيب حمضي.

كان صعودنا إلى موقع مناجم البوميس ليس صعباً، لكننا مررنا بجانب الكثير من الابنية العشوائية في طريقنا، التي اضاعت ملامح الطريق، واضرت بهذه المواقع وشوهت المنظر العام، كما جعل ساكنيها-وغالبيتهم من طبقة المهمشين- من مناجم أو كهوف البوميس مكباً للنفايات والتي تصدر منها روائح كريهة جداً.SAM_3168

مسجد أبان بن عثمان بن عفان!

مسجد ابان بن عثمان بن عفان قبل هدمه وتدميره كلياً. .

مسجد ابان بن عثمان بن عفان قبل هدمه إعادة بناءه.

صليت صلاة الجمعة اليوم الموافق 12 ديسمبر 2014 في مسجد أبان بن عثمان بن عفان في مدينة عدن، وهو مسجد حديث بني في مكان مسجد ابان بن عثمان بن عفان التاريخي الذي بٌني قبل 1335 سنة من اليوم بالطراز الإسلامي الذي عُرف في القرنين الأول والثاني للهجرة النبوية المباركة في صدر الإسلام.

لافتة على مدخل المسجد مكتوب عليها ((جامع ابان بن عثمان بن عفان رضي الله عنه. . تم هدمه وإعادة بناءه على نفقة الجمعية الخيرية لهائل سعيد أنعم وشركاه. . تم افتتاحه في يوم الجمعة 24 محرم 1418هـ الموافق 30 مايو 1998م)).

قام ببناء المسجد التاريخي التابعي الجليل الحكم بن ابان بن عثمان بن عفان ونسبه إلى اسم والده ابان، وذلك عام 105هـ ليكون بذلك أول مسجد بُني في عدن في الإسلام ومن اقدم المساجد التي بُنيت في الإسلام في الجزيرة العربية وفي الارض.

لكني تمنيت كثيراً لو أن المسجد التاريخي ما زال قائماً في مكانه بينما يٌبنى المسجد الجديد إلى جانبه، كمعلم تاريخي ستكون له أهمية خاصة في قلب كل مسلم يصلي فيه أو حتى يراه بعينه كجزء من تاريخ القرن الثاني للهجرة النبوية.

جانب من المسجد الجديد الذي بُني على أنقاض مسجد ابان بن عثمان بعد هدمه. .

جانب من المسجد الجديد الذي بُني مكان مسجد ابان بن عثمان بعد هدمه. .

كلمات سقطرية “3”

the_dragon_s_blood_tree_in_socotra_isand

لوحة فنية بريشة فاطمة نبيل

 

تتميز اللغة السقطرية مثل أخواتها من اللغات ذات الأصل السامي بكثرة المرادفات خصوصاً مفردات اللغة المتعلقة بالزراعة، وهذا نموذج لمفردات اللغة الخاصة بزراعة النخيل وإنتاج التمور في اللغة السقطرية:

  • جلبة وجمعها جلب: حفرة مجوفة لغرس النخيل.
  • تِمْرهْ والجمع تِمْهِرْ: نخلة.
  • حاجب والجمع حجُوب: عسلوج.
  • مِشْنا، سِرْمِهْ: غرسة، شتلة.
  • دِيْم: غرس.
  • شَوْشَا: سقي.
  • دلْعَيْن: الغصن الرئيسي الأعلى.
  • مِجْرِدْ، والجمع مِجْروُد: غصن مع الأوراق.
  • حِصهْ: ورقة.
  • شكاعُو، والجمع شَكَاعْ: الشاق الرئيسي.
  • كِرْبَهْ، والجمع كِيْرَبْ: العسلوج الذي ينمو بجانب الشجرة الأم.
  • جَوْدِعْ: ساق الشجرة.
  • عِشْقِهْ، والجمع عِيْشيُق: غصن مع برعم الزهور.
  • فُوتِرْ: الفرع.
  • شَمْرَحْ، والجمع شَمَارح: عنقود التمر.
  • حَلْهُل، وجمعها حَلْهيْتِنْ: التمور.
  • أِلْبِهْ، وجمعها أِلَبْ: شوكة.
  • أِلْبْ: وخز الشوك.
  • نِيْبِتْ: التلقيح.
  • أِقرِهْ، وجمعها إقارِهِنْ: عضو التأنيث في الشجرة.
  • رَاقحْ أِقْرِهْ: التولد عند عضو التأنيث.
  • نِيْبُوتْ: العذق أو الشمروخ.
  • رِيْمِدْ: الطلع، لقاح النبات.
  • جِدِ لْهَنْ: زهرة صغيرة.
  • البُوْعَةْ: التفتح عند عضو التأنيث.
  • دِسْطَايُو: البرعم، تفاح النبات.
  • أِفكِك، صَوْعَنْ: سحق عضو التأنيث في الشجرة.
  • أِجِهْ نِيْفِجْ: هز الأغصان.
  • أَعْتَدْ: جمع الأغصان مع عناقيد التمور.
  • تَرْشُوْ: الربط إلى الساق.
  • عُوْفْنِنُ: تغطية العناقيد بالكيس.
  • إقْصَصْ: قطع الغصن.
  • قَاصِيْ: جمع المحصول (قطع الأغصان).
  • إجَحْ: تسلق أو صعود النخلة.
  • حِيْلِهْ: تمر أخضر غير ناضج.
  • جِدْيِبْ: لب الشجرة الأبيض.
  • نُوسَهْ: ليف النخيل.
  • حِتْمِيْ: حبل من ألياف النخيل.
  • سَفيف: شريط أو قطعة مجدولة من السعف.
  • سُوفِيْ: مقبض من السعف.
  • قَمببْ: النخلة الملساء المستقيمة.
  • مَسْطِحْ: ساحة تجفيف التمور.
  • بُوْكرْ: التجفيف (للتمور).
  • حَوْسَمْ: خلع التمور عن الأغصان.
  • تيْبُل: جمع التمور.
  • رَوُكَتْ: دوس التمور.
  • كُوْنَزْ: جمع التمور في القربة.
  • عِفشْ: سحق النوى.
  • فَيْرْ: حطب، قشاش جاف.
  • عِضَضْ، وجمعها عِضَاضْ: نواة التمر.

 

ـــــــــــــــــــــ

فيتالي ناؤمكين- دراسات انثوغرافية-تاريخية- موسكو 1988- ترجمة الدكتور علي صالح الخلاقي.

 

دم الأخوين. . الأسطورة والشجرة

عمل فني بعنوان " شجرة دم التنين" بريشة فنان إنجليزي.

عمل فني بعنوان ” شجرة دم التنين” بريشة فنان إنجليزي.

تقول الأسطورة أن ولدي آدم “قابيل وهابيل” كانا يعيشان في جزيرة سقطرى، وعندما قتل أحد الأخوين الآخر، وسالت أول قطرة دم إنسان على الأرض، نبتت الشجرة التي تُسمى اليوم ” شجرة دم الأخوين”، أو “شجرة دم التنين” في الإنجليزية، بينما أسمها العلمي هو “دارسينا سينباري”. وهي من أغرب وأجمل الأشجار في العالم، وتتميز بارتفاعها وتجمع سيقانها على شكل مظلة كثيفة.

تمثل شجرة دم الأخوين الهوية السقطرية الطبيعية، لكونها مستوطنة في جزيرة سقطرى، وتقدر بعض الأبحاث العلمية ظهور هذه الشجرة على سطح الأرض إلى نحو 50 مليون سنة. وبفضل عزلة سقطرى القديمة عن قارتي أفريقيا وآسيا، فقد حافظت كثيراً على خصوصية الوسط الجغرافي المدهش بدءاً من العصر الحجري وحتى الوقت الراهن.

ويستخرج من لحاء هذه الأشجار الصمغ والقطران، وله استخدامات علاجية، فهو يستعمل كدواء لأمراض الجلد والعيون، حيث يوضع مسحوقه في العين في حالة الإصابة بالتراخوما (دِيْعِيْهُونْتِنْ)، كما ستخدم كصباغ لزخرفة القدور الفخارية.

وينتج صنفين من صمغ هذه الشجرة، والمدهش أن العادة القديمة لإنتاج هذين الصنفين  والتي تحدث عنها ياقوت الحموي، ما تزال متبعة حتى اليوم، فالصنف الأول: هو صمغ صرف يتم تجميعه ويسمى (إمْزُوْلُوْ)، ومن أدجل الحصول عليه، يعمولن حزوزاً عميقة في جذع الشجرة وخلال عشرة أيام يكون الصمغ الذي تجمع في الحزوز قد تصلب. والصنف الثاني: عبارة عن صمغ يتم تحضيره، حيث يأخذون الصمغ الصافي ويغلونه وينحتونه في أقراص بعد أن يضيفون إليه أجزاء كيرة من لحاء الشجؤة، وهذا الصنف يسمى ( أيْدَاَعْ). ويستخدم صمغ الشجرة في العلاج التقليدي وفي تحضير بعض أنواع العلاجات، كما يستخرج منه نوع من الأصباغ.

ولأهمية هذه الشجرة ولما لها من رمزية تتجسد فيها الهوية السقطرية، ستجد أن معظم المقالات المنشورة في المدونة في إطار “سلسلة من الموضوعات عن جزيرة سقطرى” لا تخلو من صور شجرة دم الأخوين، غير إنني أفضل أحياناً اختيار لوحات وأعمال فنية بدلاُ عن الصور الفوتوغرافية لتجنب التكرار الذي تعاني منه صحافتنا والمواقع الإلكترونية محاولاً بذلك إيجاد صور مناسبة وجديدة وملفتة للنظر من الناحية الفنية.

Socotra_Island_07