3 معلومات شائعة عن النفط لكنها غير صحيحة

برميل النفط لا يعني برميل:

نسمع كلمة برميل في مجال الصناعة البترولية، ولكن الكثير من الناس لا يعرف ماذا ماهو البرميل وماذا يساوي، وربما أعتقد البعض أن البراميل تستخدم في نقل وتخزين النفط، بينما صناعة النفط العالمية لا تستخدم البراميل على الإطلاق حيث إن النفط يضخ عبر أنابيب إلى خزانات ضخمة، ومن ثم إلى خزانات ناقلات النفط التي يتم تفريغها في الدول المستهلكة في خزانات كبيرة. وكلمة “برميل” هي مجرد وحدة قياس أمريكية تستخدم في مجال استخراج النفط الخام، والبرميل يساوي 158.98723 لتر أو 42 غالون، ويدخل في قياس نسبة الغاز الطبيعي في النفط.

 أما عن السبب في شيوع استخدام البراميل، فذلك يعود إلى أنه عندما اكتشف النفط بكميات تجارية عام 1859 في شمال غرب ولاية بنسلفانيا الأمريكية تم تخزينه في براميل الخمر والجعة لتسهيل عملية نقله على عربات تجرها الخيول أو على عبارات نهرية.

النفط لا يهرب إلى أي مكان آخر:

يعتقد البعض من الناس إن زيادة إنتاج بلد ما من النفط قد يؤدي إلى انتقال نفط البلدان المجاورة إليه، ومثال على هذا المفهوم، فهناك في اليمن من يعتقد أن زيادة إنتاج النفط في اليمن سيؤدي كنتيجة إلى تحول كميات كبيرة من نفط السعودية أو العراق إلى اليمن، ولذلك فهم يعتقدون إن اليمن إذا تحولت من منتج صغير إلى منتج عملاق للنفط سيستنزف نفط السعودية والعراق، ومن هذا المنطلق يعتقدون إن صدام حسين قد عمل على منع استخراج النفط في اليمن بكل الوسائل، فهل هذا صحيح؟!

وفق النظرية العضوية لتكون النفط، فقد نشأ النفط قبل ملايين السنين بعد عمليات طمر حصلت للكائنات البحرية والبرية والنباتات وبعض العوالق والبكتيريا تحت ضغط عال جداً ولمدة طويلة جداً نتج عنها النفط. ونشأ النفط في صخور ذات نفاذية عالية تسمى صخور المنشأ (Source rock)، وبوجود ضغط مرتفع أدّى إلى هجرته قبل ملايين السنين، وبحثه في جوف الأرض عن مكامن نفطية ذات صخور أقل نفاذية تقع في نطاق ضغط أقل وتسمى هذه الصخور بصخور المكمن (reservoir rock)، فوصل لها النفط واستقر بها بسلام حتى وصلت له الأيدي البشرية وقامت باكتشافه.

وبعد ملايين السنين وبعد هجرة النفط الأولى واستقراره في مصائده بأنواعها المختلفة، فإنّ احتمالية هجرته مرة أخرى ضعيفة جداً بل غير واردة، لأن هذا يتطلب حدوث هزات أرضية عنيفة تغير من جيولوجية طبقات الأرض تتكسر فيها المصائد وتخلق اختلافاً كبيراً في الضغط يدفع بالنفط للبحث عن مصائد يستقر بها مرة أخرى، والعامل الزمني هنا عبارة عن ملايين السنين.

ويمكن أن ينتقل النفط من مكمن إلى آخر في نطاق الحقل بسبب انخفاض الضغط الذي يسببه الإنتاج، بسبب أن من خصائص الموائع الفيزيائية الانتقال من الحيز ذو الضغط العالي إلى المنخفض. ويمكن تصنيف هجرة النفط إلى 3 انواع: هجرة أولية (Primary migration) وهي هجرة النفط وانتقاله من صخور المصدر إلى صخور الخزان، والهجرة الثانوية (Secondary migration ) وهي حركة النفط داخل صخور الخزان، والهجرة الثالثية (Tertiary migration ) وهي حركه النفط من المصيدة للسطح .

إيرادات النفط لا تعني سعر البرميل:

يعتقد الكثير من الناس إن ما تحصل عليه دولة ما من إيرادات النفط يساوي ناتج ضرب سعر البرميل من النفط في الكمية المعلنة التي تنتجها هذه الدولة يومياً، ولكن الحقيقة هي أن إيرادات هذه الدول أقل بقليل من هذا الناتج.

ما تحصل عليه الدولة المنتجة من إيرادات يعتمد على نوع العقود البترولية مع الشركات العاملة في هذا القطاع وكيفية تدخل الشركات الحكومية، ومن أهم أنواع العقود هو عقود الامتياز Concession وعقود اتفاقيات المشاركة في الإنتاج Sharing Production Agreement  وعقود الخدمة مع المخاطرة  Risk Service Contract وعقود شراء المباع أو الشراء المسترجع  Buyback  Contract.

وما تحصل عليه الحكومات هو الريوع والضرائب من شركاتها النفطية بعد أن تقوم هذه الشركات بدفع تكاليف الاستكشاف والتنقيب والحفر والإنتاج والنقل وغير ذلك، كما يجب على شركات النفط الوطنية أن تستخدم جزءاً من إيراداتها للحفاظ على مستوى الاحتياطيات والإنتاج كون النفط مصدر قابل للنضوب مما يتطلب استخدام جزء من إيراداتها في عملياتها الاستثمارية.

الإعلانات

2 thoughts on “3 معلومات شائعة عن النفط لكنها غير صحيحة

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.