عرب الأرخبيل الهندي والاستعمار الأوروبي

أغلفة العديد من الكتب التي تتناول ظاهرة الهجرات العربية، لباحثين غربيين وشرقيين.

أغلفة العديد من الكتب التي تتناول ظاهرة الهجرات العربية، لباحثين غربيين وشرقيين.

أهتم الكثير من الباحثين وخصوصاً المستشرقين والجامعات ومراكز الدراسات الاوربية ببحث ظاهرة الهجرات العربية ومجتمعات الشتات لا سيما في الأرخبيل الهندي، وعندما نقوم بقراءة أحوال وتاريخ العرب في الأرخبيل الهندي وهجراتهم المتلاحقة جماعات وافراد إلى تلك البلاد في اقاصي المعمورة، يتبادر إلى الإذهان اسئلة وجيهه تتمحور علاقة هؤلاء المهاجرون بالسلطات الاستعمارية سواء كانت هولندية او برتغالية او بريطانية. ومع ما يحاول بعض المستشرقين ترويجه من معلومات مغلوطة والوقوف في النهاية إلى جانب المصالح الاوروبية الاستعمارية.

وفي محاولة لمعرفة نوع هذه العلاقة ونظرة السلطات الاستعمارية في الأرخبيل الهندي للعرب الحضارم، نستعرض بعضاً مما جاء في كتاب لمستشرق أوروبي ظل على اتصال وثيق بالسلطات الاستعمارية هو الهولندي فان دين بيرج الذي لم يخفي نزعته الاستعمارية التي ظهرت من خلال تناقض بعض المعلومات التي أوردها.

في الفصل الخامس من الكتاب الذي جاء بعنوان “المواقف والتطلعات السياسية للعرب الحضارم في الأرخبيل الهندي في القرن الثامن عشر”، يقول المؤلف:

((لقد ترسخ بين أوساط الأوربيين في الأرخبيل الهندي اعتقاد عام بأن المستوطنات العربية تضم العناصر الأكثر عداء لنفوذهم إلا أن هذا الأعتقاد خاطئ تماماً، على الأقل في ما يتعلق بالعرب الحضارم، فمن الغريب أن يترسخ هذا الأعتقاد بهذه القوة في الوقت الذي يستطيع أن يرى فيه الجميع بأم أعينهم أن المصالح المادية للحضارم تتطلب قبل كل شيء استتاب الأمن. وسبق أن ذكرنا أن العرب يستثمرون كل ثرواتهم في التجارة والعقارات والسفن، وهي وسائل لن تمكنهم من وضع تلك الثروات داخل مكان مغلق ومأمون في حالة حدوث اضطرابات. ولاحظنا كذلك أنه لا يوجد  بينهم أحد يرغب في العودة إلى حضرموت بعد أن ينجح في تكوين ثروة لابأس بها. كما أنهم لا ينقلون تلك تلك الثروة إلى هناك. وبالإضافة إلى ذلك، ماعدا بعض الاستثناءات النادرة جدا، يستقر أولادهم نهائياً في الأرخبيل الهندي، وتنقطع علاقاتهم تدريجياً بحضرموت. وبالتالي كيف يعقل أن يكون هؤلاء الناس هم صانعوا أعمال التمرد التي يقوم بها السكان المحليون من حين لآخر، والتي يمكن أن تربك الحكومات الأوروبية، ولكنها ليست بالحجم الذي سيمكنها من إقامة دولة إسلامية قوية وقادرة على الاستمرار. وأي إنسان عاقل يدرك أن تلك الأعمال لا تؤدي إلا إلى موت بعض التعساء وسلب بعض الممتلكات. أما فكرة ظهور حاكم مسلم ذي نفوذ يخضع لسطانه العالم بأكمله أو على الاقل جميع المسلمين فستظل دائماًفكرة طوباوية”

ويواصل المؤلف في الفصل الخامس حديثه عن العرب مؤكداً اعتقاده ان قلق السلطات الاوروبية غير منطقين فيقول: ((ومن ناحية أخرىن تبين الصحف العربية التي تصل الأرخبيل الهندي، رغم تدني مستواها مقارنة بالصحف الغربية لقرائها أن الخطر الذي يهدد الإسلام ومصالحه لا يقع في الشرق الأدني، ومن الواضح كذلك أنه لا يوجد اليوم أمير مسلم قادر على طرد الأوروبيين من هذا الجزء من العالم. وربما يرد عليّ بعض المعارضين ويقول إن هناك عدداً كبيراً من العرب الذي غادروا الصحراء منذ وقت قصير ولا يقرؤون الصحف وليس لديهم الوعي السياسي الكافي لإدراك هذه الحقائق. ويمكن أن يقال ايضاً إن هؤلاء الناس الذين ليس لديهم ثروة ولا أقارب في الأرخبيل الهندي لن يهتموا ابداً باستتاب الأمن في الأرخبيل الهندي. وعلى هذه الاعتراضات ارد قائلاً إن القادمين الجدد من العرب فقراء ويرتبط مصدر رزقهم بعلاقتهم المالية والاجتماعية بالاغنياء من مواطنيهم. وهؤلاء سيكونون أول من سيرفض اي إخلال بالنظام يمكن أن يتسبب فيه أحد المهاجرين الجدد. وينبغي ألا ننسى كذلك أن اثر صلة القرابة بين العرب أقوى من اثرها بيننا نحن الأوروبيين. فمثلاً إذا كان من مصلحة شخص من عائلة آل الحبشي أن يسود النظام فلن يقدم شخص آخر من العائلة نفسها على إثارة الشغب حتى إن كان هو نفسه لن يخسر شيئاً. وفضلاً عن ذلك يعد ” السادة” والبرجوازيون في الغالب من الناس المسالمين في حضرموت. وبالنسبة للقبائل، صحيح أنهم ذو طبيعة صاخبة، لكن من المؤكد أنه ينقصهم الحماس الديني اللازم للدعوة إلى إزاحة النفوذ الأوروبي)).

وعن التباين بين مصالح السلطات ومصالح العربن يقول: ((ومن الطبيعي أن تبرز بين الحين والآخر بعض الخلافات بين العرب في الأرخبيل الهندي وبين السلطات المحلية بل وحتى مع الحكومة الهولندية. وهم صعبوا المراس لا سيما حين يتعلق الأمر بدفع الضرائب الشخصية، ولا يقبلون بالسداد إلا بعد أن يتدخل رجل دين من السكان المحليين ويبين لهم الحقوق والواجبات التي يتضمنها نظا المواريث. ولكن هذا التباين في المصالح ذو طبيعة تختلف عن طبيعة الخلافات التي يمكن أن تؤدي إلى انتفاضة دينية وسياسية، كما أن العرب المتنورين يدركون تماماً أن الأوربيين أعلى منهم مستوى في مجالات الصناعة والتجارة والعلوم، ولا ينظرون لنا بعين الشفقة إلا في مجال الدين)).

ولأن المؤلف يسعى إلى نفي الصورة النمطية لدى الاستعمار الهولندي حول الحضارم في الأرخبيل الهندي، وعن كونهم يشكولن خطر على الاستعمار في ذلك الجزء من العالم، فقد تطرق بإختصار إلى نظرة الحضارم إلى بريطانيا، فيقول: (( وليس لبريطانيا اية هيبة أو نفوذ بين الحضارم. وإذا كان بعضهم يعرف أن بريطانيا دولة قوية وغنية فهم يستغربون أن تجلس على عرشها ملكة وليس رجل. ويعتقدون أن الدستور هو الذي ينص على أن تكون الحكومة بيد النساء اللاتي تبادلن الأدوار في تلك البلاد مع الرجال الذين اصبحوا ربات بيوت وجعلوا النساء ربات للعائلات)).

ثم يحاول المؤلف أن يشرح موقف الحضارم في الأرخبيل الهندي من السياسة والقضايا السياسية بشكل عام، فيستخلص إنهم لا يهتمون بالسياسة، وربما كانت هذا التوصيف موضوعي كون الإنسان الحضرمي يميل بطبيعته للتجارة مع إنهم في مراحل كثيرة، مع إنهم يبرعون في السياسة عندما تُتاح لهم الفرصة. وقد تقلدوا مناصب سياسية وقيادية مهمة في إندونيسيا وماليزيا والبروناي ويتمور الشرقية في مراحل مختلفة. يقول فان دين بيرج: (( أما في الأرخبيل الهندي نفسه فينبغي التأكيد أولاً على أن العرب الحضارم لا يهتمون مطلقاً بالقضايا السياسية ما دامت تلك القضايا لا تهدد مصالحهم المادية والروحية. كما انهم يطيعون عن طيب خاطر الأوامر والأعراف السارية في وطنهم الجديد)).

وفي نهاية الفصل الخامس، يشير المؤلف إلى عدم ارتياح الحكومات الاستعمارية للحضارم في الأرخبيل الهندي، ويعلل هذا إلى تجنب الحضارم للأوروبيين على عكس بقية المجموعات، كما يشير في فصل آخر إلى امتناعهم عن إرسال اولادهم إلى مدارس أحنبية على عكس الصينيين، ويقول بالنص: ((وقبل أن أختتم هذا الفصل أريد أن أضيف الملاحظة الآتية حول سبب السمعة السياسية السيئة التي يلصقها معظم الأوروبيين بالعرب في الأرخبيل الهندي. لقد ذكرنا في فصل سابق أن العرب هم المجموعة التي ظلت بعيدة من السكان الأوروبيين. ونتيجة لذلك فالأوروبيين لا يعرفون حقاً العرب)).

وفي الفصل السابع من نفس الكتاب، يدعو المؤلف الحكومات الاوروبية الاستعمارية في الأرخبيل الهندي إلى تغيير موقفها من الحضارم وعدم لصق الميول العودانية للنفوذ الاوروبية بهم نظراً لأهميتها التي لا يستهان بها في تاريخ تلك المنطقة ومستقبلها. فيقول: ((سبق أن بينت في الفصول السابقة إنه من الخطأ الجسيم أن نلصق بالعرب بشكل عام ميولاً عدائية تجاه النفوذ الاوروبي في الأرخبيل الهندي. وهذا لا يعني بالطبع انه لم يكن للعرب أثر كبير في حياة السكان المحليين ومستقبلهم. فتاريخ جاوه يعلمنا أن العرب أو أحفادهم قد أنشئوا في القرن الخامس عشر عدداً من الإمارات الصغيرة على امتداد الساحل الجنوبي لهذه الجزيرة، واستطاعوا في نهاية الأمر ان يسقطوا إمبراطورية موجوباهيت الهندية. ويبين لنا سقوط تلك الإمبراطورية القوية ان ظهور العرب وسط شعب وثني كان كافياً ليستطيع هؤلاء العرب قيادته والزواج من بنات ملكوه ونبلائه. وكثيراً ما يُردد أن هذا التأثير القوي للعرب في الأمراء المحليين في الأرخبيل الهندي يعود إلى إنهم إما من سلالة الرسول او من ابناء جنسه. ولكني أعتقد ان هذا التفسير لا يمكن اعتماده إذا ما نحن أخذنا في الاعتبار مختلف المعطيات. فإذا افترضنا أن هذا التفسير الديني لتأثيرهم مقبول اليوم فهل يعقل أن يكون له أثر في إمبراطورية وثنية وترتكز على التراتب الطبقي كما كان الحال في إمبراطورية موجوباهيت؟)).

ويؤكد فان دين بيرج الأدوار التي قام بها العرب الحضارم في الأرخبيل الهندي والتي لا يمكن تكذيبها على حد وصفه لا سيما دورهم وتأثيرهم السياسي، كما يحاول معرفة الاسباب وراء هذا الدور والتأثير، ويشير إلى إن هذا التأثير لا يمكن إرجاعه إلى اسباب دينية بحتة كما يعتقد الكثيرين، بل يرجع إلى امتلاكهم لمهارات إجتماعية مكنتهم من التأثير، ويقول: ((فحينما نرى اليوم مثل هذه النجاحات السياسية للعرب لن يصبح بإمكاننا تكذيب الأدوار التي قام بها العرب لدى الامراء الهنود والتي تحكيها الحوليات الجاوية. وفي كل الأحوال ينبغي علينا التسليم بأن تأثير السياسي للعرب لا يمكن إرجاعه لأسباب مرتبطة بالدين فقط. وبالنسبة لي أعتقد أنه ينبغي إرجاعه إلى رقتهم ولباقتهم في توظيف نقاط الضعف في طباع السكان المحليين، وكذلك إلى قدرتهم على التعبير والخطابة. وإذا لم اكن مخطئاً فإن طباع الأمراء المحليين تكون العامل الرئيس للنجاح الذي حققه العرب بينهم اليوم والأمس)).

أكتفي بهذا القدر من الاقتباسات من كتاب ” حضرموت والمستوطنات العربية في الأرخبيل الهندي” للمستشرق الهولندي فان دن بيرخ، والصادر عام 1886م، ومن خلالها نستطيع إن نستنتج إن السلطات الاستعمارية ظلت تنظر إلى العرب الحضارم في الأرخبيل الهندي بشكل وريبة وقلق من إثارتهم للمشاكل ضدها، والتحريض الدعوة لرفض الاستعمار الاوروبي، لكن فان دين بيرج ينصح هذه السلطات ويوصيها في كتابه الذي يوجه بدرجة أولى إلى السلطات الهولندية بعدم محاولة استعداء العرب الحضارم نظراً لحجم دورهم وتأثيرهم في التاريخ وفي المستقبل.

صور تجمع العديد من العرب اثناء إقامتهم حفل تكريم.

صور تجمع العديد من العرب في الأرخبيل الهندي اثناء إقامتهم حفل تكريم.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s