هل أنت أحد أعضاء “حزب الكَنَبة”؟!

no-politics1

بحكم أهتمامي بالتدوين، أقوم من وقت إلى آخر بزيارة العديد من المدونات الماليزية بحكم أن ماليزيا هي بلد منشأ هذه المدونة، وهو ما جلعني على وعي بتوجهات التدوين واهتمامات المدونين الماليزيين.

ومما لفت انتباهي أن المدونين الماليزيين لا يهتمون بالسياسية في مدوناتهم وتقتصر الكتابة في السياسة على المنخرطين في الاحزاب السياسية على أرض الواقعس، وهو الأمر الذي سبقت أن اشارة اليه المدونة الماليزية أسماء قدح في مقابلة أجرتها المدونة معها في وقت سابق. وبالتالي نجد معظم المدونات تهتم بالترفيه وتنمية الهوايات كالهوايات الرياضية والفنية وغيرها، أو ذات اتجاه تجاري كمواقع التجارة الإلكترونية، او تهتم بالسياحة والجوانب الثقافية والاجتماعية والدينية والفنية.

وعلى العكس، ففي العالم العربي يكثر أعضاء ما يمكن أن نسميه “حزب الكنبة” الذي لا يبرحون يكتبون  في السياسة ويناقشونها بشكل صاخب ومستمر من خلال شبكة الإنترنت خصوصاً على “موقع الفيس بوك” من دون النهوض من فوق “الكنبة” التي يجلسون عليها، والذين يتخذون مواقع استراتيجية امام لوحة المفاتيح وشاشات التلفزيون، كما وصفهم العديد من الكتّاب كلكاتب المصري الدكتور يوسف زيدان بطريقة ساخرة.

ومن خلال المدونات الماليزية، تعلمت كمدون عربي درس قيم هو أن الحديث في السياسة غالباً ما يكون مضيعة للوقت  ولا يليق بمن لا يمارس السياسة على ارض الواقع، ولن يعدو عن كونه حديث عبثي لا طائل من ورائه، وأنضمام بائس إلى حزب “الكَنَبة”.

حزب الكنبة

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s