حكايات الملايو: حكايات هانق تواه

صورة من فيلم لهانق تواه (يمين) وجدارية في المتحف الوطني (يسار)

صورة من فيلم لهانق تواه (يمين) وجدارية في المتحف الوطني (يسار)

لا يمكن أن يتعرف أحد على ثقافة شعب الملايو دون أن يتعرف على أكثر أبطال الملايو شهرة هانق تواه أو هڠ تواه بالكتابة الجاوية و(Hang Tuah) بالكتابة اللاتينية، الذي عُرف بالشجاعة والإقدام وبراعته القتالية، ولا يزال شعب الملايو يتناقل حكاياته حتى اليوم، وأُنتجت العديد من الأفلام السينمائية حوله.

ومع الغموض الذي يشوب هذه الشخصية ذات الرمزية التاريخية، إلا إن حكايات هانق تواه قد ظهرت في العديد من سجلات أو حوليات الملايو (Sejarah Melayu) وهي مخطوطات قديمة مشهورة.

هانق تواه هو محارب وبحار ملايوي (orang laut) من ملاكا عاش في عهد حكم السلطان منصور شاه في القرن الخامس عشر الميلادي، وكان واحداً من أقدر أميرالات السلطان الذين يسمون لكسامانا (laksamana) إلى جانب هانق كاستوري (Hang Kasturi)، وهانق ليكيو (Hang Lekiu)، وهانق ليكير (Hang Lekir)، وهانق جيبات (Hang Jebat).

يشتهر هانق تواه بخنجره ( كرس في لغة الملايو) الذي يسمى تامنق ساري (Taming sari)،  والذي صُنع من 20 نوع من الحديد، ونُسجت حوله الأساطير التي تقول أن الخنجر يقاتل بنفسه نيابة عن هانق تواه، وإنه يخرج من غمده بنفسه عندما يتعرض هانق تواه لإعتداء، ويطير في الهواء ويهاجم المعتدي.  يوجد هذا الخنجر اليوم كجزء من الحقوق الملكية للسطان أزلان شاه- سلطان بيراك دار الرضوان.

ويُنسب إلى هانق تواه قوله بأنه يقسم بأن شعب الملايو لن يزول من على وجه الأرض أبداً (Tak akan Melayu hilang di dunia)، وهذا بمثابة دعوة إلى القومية الملايوية.

وتم اليوم تسمية الكثير من الأماكن والمعالم والمنشاءات بإسم هانق تواه، من بينها أربعة شوارع: شارع هانق تواه في كوالالمبور، وكذلك في ملاكا، وفي إيبوه، وفي جوهور. كما أن البحرية الملكية الماليزية قد سمت أحد بارجاتها بـ (KD Hang Tuah). بالإضافة إلى تسمية محطة قطار هامة تقع وسط كوالالمبور بإسم هانق تواه، كما سُميت أحد الساحات بإسمه (Medan Hang Tuah).

من حكايات هانق تواه

يُقال ان خصوم هانق تواه قد قاموا بالوشاية عنه عند السلطان، فقرر السلطان إعدامه، وأوكل المهمة إلى أحد وزرائه لكن الوزير لم يقتنع بهذا الأمر، فأخفأ هانق تواه في احدى الغابات، وأدعى أنه قد نفذ حكم الإعدام بعد أن أخذ ملابسه ولطخها بداء خروف. وعندما سمع بالحادثة هانق جيبات رفيق السلاح لهانق تواه، قرر مواجهة السلطان والإنتقام لصديقه، فأرهق السلطان حتى أخبره وزيره أن هانق تواه مازال حي وأنه القادر على القضاء على هانق جيبات، فأعلن السلطان أن هانق تواه لا يزال حياً، ثم أعلن العفو عنه، لكنه طلب منه قتل هانق جيبات. وتعبيراً عن أخلاصه للسلطان، ذهب إلى هانق جيبات وأخبره أنه مكلف بقتلة، فقال هانق جيبات أنه يتفهم الأمر لكنه يطلب منه أن يمنحه بعض الوقت حتى ينتقم من السلطان، منحه بعض الوقت إلا إنه لاحقاً واجهه وقتله كما تقول بعض الروايات. ومن خلال هذه الحكاية، هانق تواه يرمز إلى الأخلاص المطلق للحاكم، وهذا يعكس تمجيد شعب الملايو لفكرة الإخلاص للحاكم التي تظهر بعمق في نفسيتهم منذ قرون غابرة. ويرمز  هانق جيبات هنا إلى الحقيقة والعدل، وتأتي الحكاية في قالب متناقض كما هو حال هذا الشعب الذي يبدو متناقضاَ أحياناً. ومن خلال هذه الحكاية، يبرز سؤال وهو (من هو على حق؟!) ويُترك السؤال بدون إجابة ليعكس الفكر المرن في عقلية الملايو.

خنجر هانق تواه (كرس)

خنجر هانق تواه (كرس)

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s