حزب منظمة الملايو الوطنية المتحدة “أمنو”

UMNO_Logo_Baru

شعار حزب أمنو

حزب منظمة الملايو الوطنية المتحدة أو إختصاراً أمنوا (UMNO) هو الحزب الحاكم في ماليزيا منذ إستقلالها في خمسينيات القرن الماضي، فما هو تاريخ هذا الحزب وكيف نشأ وما هي ظروف نشأته!

تأسس الحزب في عام 1946م على يد السياسي الماليزي عون بن جعفر الذي غادر الحزب لاحقاً في عام 1951م- وهو أي عون بن جفعر والد ثالث رئيس وزراء ماليزي حسين عون. فبعد عودة البريطانيين إلى الملايا بعد أن وضعت الحرب العالمية الثانية أوزارها وغادرت القوات اليابانية ارخبيل الملايو، تأسس اتحاد الملايا، ولاقى الإتحاد معارضة نظراً لإطاره الدستوري الذي رأى أن سيادة الملايو على الملايا مهددة. وفي هذه الظروف، تم عتقد سلسلة من المؤتمرات المالايوية تمخضت عن فكرة تأسيس الحزب القومي (أمنوا) في العاشر من مايو 1946م  في مؤتمر الملايو الثالث المنعقد في مدينة جوهور بارو بقيادة عون بن جعفر.

لم يكن الحزب الوليد راضياً عن إتحاد الملايا، لكنه لم يمتلك السلطة بعد، فلجأ إلى التظاهر بقبول الوضع القائم، وقبل بالتعاون مع البريطانيين في مواجهة التمرد الشيوعي بقيادة العديد من القيادات الميدانية التي ينتمي غالبها إلى العرقية الصينية. وظل الحزب يؤكد على نضاله من أجل التطلعات القومية لأبناء الملايو، وصيانة السيادة والهوية الملايوية والثقافة الملايوية والعرق والدين الرسمي للبلاد.

عام 1949، حل إتحاد الملايا شبه المستقل محل إتحاد الملايا السابق، ليبدأ حينها الحزب بتركيز أهدافه على الحكم، كما بدأت المطالبة بمنح أبناء الملايو كل المزايا في ظل وضع التهميش الذي عاشوه، لكن الحزب لم يكن يدافع عن حقوق الملايو بصورة عرقية منحازة بدليل إنه عمل على منح العرقيات الأخرى حقوقها عندم تربع على رأس السلطة.

عام 1951،  غادر حسين عون-مؤسس الحزب- الحزب بعد فشله في فتح العضوية والإنتساب لغير المالايويين في إتحاد الملايا  ليؤسس حزب الملايا المستقل (IMP). وعندها رأس أمنو تونكو عبدالرحمن. وفي ذلك العام، فاز الحزب في أول إنتخابات في المالايا بعد تحالفه مع رابطة صيني المالايا (MCA) ليتلقى حزب (IMP) ضربة ساحقة. ولاحقاً في عام 1959م، توسع التحالف الحاكم ليضم اليه مؤتمر هنود المالايا (MIC). وبهذا ضمنت نخبة المالايو الحاكمة قيام ديمقراطية مقننة او تحت السيطرة، بعد تكوين الأئتلاف الحاكم الذي أُطلق عليه أسم أئتلاف الجبهة الوطنية (Barisan National) ليتوسع ويشمل تحت جناحه14 حزباً بقيادة امنو في مقابل التحالف الشعبي (المعارضة) الذي يتألف من حزب العدالة الشعبية، وحزب العمل الديمقراطي، والحزب الإسلامي الماليزي.

إستمرت المعارك الإنتخابية مع المعارضة، لكن أمنو حافظ على موقعه كما أصر على أفكاره الإيديولوجية التي يعتبرها البعض متطرفة خصوصاً في الغرب، حتى إنتخابات عام 2008 في ظل رئاسة عبدالله أحمد باضاوي للحزب الذي واصل سياسة سلفه محاضير محمد، حيث خسر الكثير من مقاعده، وأخيراً في عام 2013 (الإنتخابات رقم 13 منذ الإستقلال)، كسب الإئتلاف الوطني الحاكم الجولة بفارق بسيط.

هناك ثلاثه أجنحة أو قطاعات تتبع الحزب، وهي قطاع المرأة (Pergerakan Wanita Umno) وقطاع الشباب (Pergerakan Pemuda Umno) وقطاع الفتيات (Pergerakan Puteri Umno). ويعرف الحزب نفسه بأنه حزب وطني مالايوي يتبنى الإسلام المعتدل، ويمثل تطلعات أبناء الملايو وغيرهم من أهل الأرض، مما يجعله حامي هوية الملايو وسيادتهم على ماليزيا. وحالياً يرأس الحزب رئيس الوزراء الحالي داتو تون نجيب عبدالرزاق.

رئيس أمنوا  الحالي نجيب عبدالرزاق في الوسط.

رئيس أمنوا الحالي نجيب عبدالرزاق في الوسط.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s