شخصيات ماليزية: تونكو عبدالرحمن

Tunku_abd_rahman

سيكون موضوع هذه الحلقة سياسي ماليزي يعتبر من أهم الساسة في تاريخ ماليزيا المعاصر، ومن أهم رموز إستقلال ماليزيا عن التاج البريطاني حتى أن البعض يلقبه بـ (أبو الإستقلال)، كما أن فترة عمله السياسي كانت من أصعب المراحل التي مرت بها ىالدولة، وحدثت فيها منعطفات وأحداث سياسية مهمة وتاريخية، وهو تونكو* عبدالرحمن بوترا الحاج.

تونكو عبدالرحمن هو اول رئيس وزراء بعد الإستقلال، حيث تولى رئاسة الحكومة في اتحاد الملايا المستقل منذ يوم الإستقلال 31 أغسطس 1957م حتى إنضمام ( صباح وسارارواك وسنغافورة) إلى الإتحاد عام 1963م وتشكيل ولايات الملايا المتحدة، وأستمر رئيسا للحكومة حتى الثاني والعشرين من سبتمبر 1970م. وكان قبل ذلك كبير الوزراء في إتحاد الملايا بين عامي 1955 حتى 1957م.

ولد تونكو عبدالرحمن في 8 فبراير من عام 1903 في ولاية، وأبوه هو السلطان الخامس والعشرين في سلطنة قدح (عبدالحميد حليم شاه). وتزوج من العديد من النساء من بينهن  الشريفة** رضية بنت السيد علوي بارقبة أحد سادة قدح.

في عام 1930، عُين تونكو عبدالرحمن-وهو رجل قانون- رئيساً لجامعة الملايا، وفي 26 أغسطس من عام 1951م، تم أختياره رئيساً حزب اللمنظمة الملايو الوطنية المتحدة (امنو)، وأمنو (UMNO) هو الحزب الحاكم في ماليزيا منذ ذلك الحين حتى اليوم.

في يناير من عام 1956م، رأس تونكو عبدالرحمن وفداً إلى لندن للتفاوض بشأن إستقلال إتحاد الملايا، وكانت نتيجة المفاوضات أن وافق الجانب البريطاني على منح الإتحاد حكم ذاتي الوعد بمنح الإتحاد استقلاله عام 1967م، وهو ماحدث بالفعل بعد كفاح دستوري طويل، عندما وقف في ساحة الإستقلال في الثلاثين من أغسطس من عام 1957 أمام سارية العلم، ليرفع علم الإتحاد الجديد لأول مرة.

أصبح تونكو عبدالرحمن بطل الإستقلال، وكان قد نجح في تحقيق الإستقلال باقل التكاليف نظراً لحنكته السياسية وإدراكه بضرورة توافق جميع فئات المجتمع، وكان هذا واضح من خلال بناءه لعلاقات وثيقة من قيادات من الصينيين والهنود الذين قبلوا بوضع مزايا معينة للملايو في مقابل منح الصينيين والهنود المواطنة الكاملة. كما نجح في قيام التحالف الحاكم حتى اليوم من ثلاثه أحزاب يمثل كل واحد منها إحدى العرقيات الكبرى الثلاث في ماليزيا.

وفي فترة الستينيات، نشب صراع سياسي بين ماليزيا وإندونيسيا في عهد سوكارنو، واجه تونكو عبدالرحمن العديد من المشاكل والأزمات السياسية، كما بدأت الخلافات عالرقية بين الملايو والصينيين في الطف على السطح، لينتهي المطاف بإخراج سنغافورة من ولايات الملايا المتحدة للحفاظ على التوافق السائد في البلاد الذي أصبح مهدداً، وتوقيع اتفاقية بين ماليزيا ممثلة بتونكو عبدالرحمن وسنغافورة ممثلة بالسياسي السنغافوري لي كوان يو، تقضي بمنح سنغافورة إستقلالها إعتباراً من 7 أغسطس 965م، وتسمية بقية الولايات بماليزيا.

ولاحقاً وفي عهد تونكو عبدالرحمن حدثت العديد من الاضطرابات العرقية، أدت فيعام 1969م إلى مقتل  143 من الصينيين و25 من الملايو. ثم جاء رئيس الوزراء الثاني تون عبدالرزاق بن حسين- وهو الد رئيس الوزراء الحالي نجيب عبدالرزاق- الذي أعلن السياسة الإقتصادية الجديدة التي داخلت مصالح المجتمع الماليزي وهدفت إلى تحسين أوضاع البوميبوترا***  بما يضمن عدم تكرار موجات العنف.


*تونكو هو لقب أميري

** الشريفة هو لقب إجتماعي يستخدم للمرأة من آل البيت في أرض الملايو مثلما يستخدم لقب السيد للرجل من آل البيت.

*** البوميبوترا هو مصطلح مالايوي يعني أهل الأرض.

صورة تونكو عبدالرحمن على العملة الماليزية

صورة تونكو عبدالرحمن على العملة الماليزية

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s