حوار مع باحث استرالي في هجرة الحضارم *

د. آيان ووكر: حضرموت أدهشتني بحُسن الضيافة والترحيب والتاريخ الساحر

Iain-Walker

 المكلا اليوم / حاوره: زياد عبدالحبيب | ترجمه: مازن عبدالحبيب.

 الدكتور ايان ووكر باحث أسترالي متخصص في علم الإنسان الإجتماعي يعمل في مركز الهجرة والسياسة والمجتمع “كومباس” ضمن مشروع جامعة أكسفورد لدراسات المجتمعات المهاجرة ومجتمعات الشتات “ODP”. عمل لعدة سنوات في شرق أفريقيا مثل تنزانيا وكينيا وجزر القمر. وتناول في بحوثه الأكاديمية قضايا الهويات والهجرة والإنتماء والأعراق، وله دراسة أكاديمية عن هوية المجتمعات المتنقلة من أصل عربي في شرق أفريقيا، ويدرس البحث الذي هو بصدد القيام به حالياً مجتمعات المهجر الحضرمية في المحيط الهندي.

عمل الدكتور ووكر مع الجاليات الحضرمية في شرق افريقيا مثل جزر القمر، والتقى الكثير من الحضارم المهاجرين أو الذين عادوا إلى حضرموت. وأهتم بالتواصل مع الجاليات الحضرمية لاسيما المقيمة في دول الخليج العربي وخصوصاُ في المملكة العربية السعودية والإمارات. زار حضرموت العديد من المرات تعرف خلالها على الكثير من مدن ومناطق حضرموت منها المكلا والشحر وسيئون وشبام وتريم والقطن، كما عبَّر في زيارته إلى حضرموت في شهر فبراير من هذا العام عن نيته لزيارة مناطق أخرى في المرة القادمة مثل وادي دوعن وحجر والغيضه وحوف بمنطقة المهرة وايضاً ميفعه ومدينة شبوة عاصمة دولة حضرموت التاريخية لإكمال الجزء الأخير من البحث. للتعرف على أهتمامات الدكتور ايان ووكر والمشاريع البحثية التي يقوم بها، أجرينا معه هذا الحوار:

في البداية، نحن سعداء وممتنون لكم على ترحيبكم بإجراء هذه المقابلة. سبق ان زرت حضرموت العديد من المرات. ماذا رأيت وماهي انطباعاتك عن هذا الجزء من العالم ؟

سافرت بشكل واسع إلى حد ما في حضرموت خلال الخمسة عشر سنة الماضية، وزرت حضرموت الوادي مرات عديدة- عينات، سيئون، تريم، وشبام، وكذلك الهجرين- وسافرت مرتين في الطريق الساحلي بين المكلا والمهرة، مروراً بالشحر وغيل باوزير. اعتقد أن هناك شيئين أدهشاني عن حضرموت، ولا بُد أن يدهش كل الزوار من أول وهلة. الأول، حُسن الترحيب والضيافة الغير محدودة من قبل جميع الذين قابلتهم، والشئ الثاني هو التاريخ الساحر، وثقافة المنطقة التي تبدو أكثر وضوحاً في الهندسة المعمارية للمدن.

• حضرتك مشارك في مشروع اكسفورد لدراسة مجتمعات الشتات من خلال مشروع بحث لدراسة المهجر والشتات الحضرمي في شرق افريقيا وشبه الجزيرة العربية. هل لك ان تخبرنا المزيد عن هذا المشروع وخصوصاً عن مركز الهجرة والسياسة والمجتمع ؟

هذا المشروع عبارة عن دراسة لثقافة المهجر والشتات الحضرمي، والعلاقات الإجتماعية التي يحافظون عليها في المحيط الهندي، وكيف تساهم هذه الروابط وعلاقات الناس في حضرموت مع البلدان التي يعيشون فيها، ومع بعضهم البعض في تشكيل هويتهم وسلوكياتهم. انا معتمد على كومباس، وهو مركز دراسات الهجرة في جامعة اكسفورد في المملكة المتحدة. لدينا مجموعة كبيرة ن الأنشطة البحثية في المركز. هناك عدد من الباحثين الذين يعملون في مجال الهجرات الاوروبية وايضاً في أماكن أخرى مثل كوبا، وسريلانكا والصين.

• لديك بحث بعنوان “الشتات الحضرمي في المحيط الهندي”.. أين كان العمل الميداني لهذا البحث، وما هي الخلاصة التي توصلت إليها من خلاله؟

تم تنفيذ العمل الميداني لبحثي في جزر القمر، وزنجبار، وتنزانيا، وكينيا، والأمارات العربية المتحدة، والمملكة العربية السعودية وكذلك حضرموت. المشروع لايزال مستمر، لكني استنتاجاتي العامة هي أن الهوية الحضرمية قوية جداً مع الناس في بعض مناطق شرق افريقيا الذين يدركون جيداً أصول أجدادهم في حضرموت حتى اذا كانوا قد غادروا منذ عدة قرون. وبالتالي، لا تزال ثمة روابط قوية  بين الناس في المهجر وفي حضرموت، ويستفيد الكثيرين من هذه الروابط للعودة للزيارة او للعيش. الكثير من كبار السن يعودون للتقاعد في حضرموت، بينما يعود الكثير من الشباب لمعرفة المزيد عن ثقافتهم وغالباً ما يبقون لإيجاد فرص عمل والاستقرار.

• الهجرات والشتات الحضرمي أخذت حيزاً كبيراً من اهتماماتك البحثية وكما أعرف فأنت مهتم بقضايا الهوية ودراسات الهجرة ومجتمعات الشتات في أماكن عديدة من العالم. ما هو الشيء المميز بالنسبة لمجتمعات المهجر والشتات الحضرمي عن غيرها ؟

أعتقد كما أسلفت أن قوة شبكة العلاقات الحضرمية والهوية الحضرمية هي السمات الأكثر تميزاً والأكثر أهمية في المهجر. حيث يتم المحافظة على هذه السمات من خلال الممارسات الثقافية كالطعام الذي يأكلونه، ومن خلال الممارسات الدينية مثل الصوفية لاسيما أن السادة يحظون باحترام في مجتمعات المهجر والشتات كما هو الحال في حضرموت، وهم  غالباً ما يكونون بمثابة نقطة محورية لربط المجتمع. تأثير وجاذبية حضرموت تشجع الناس على العودة، سواء لزيارة الأسرة، أو للزواج، أو للعيش والعمل أو للزيارات.

في نفس الوقت، بالمقابل، الحضارم لديهم قدرة على التكيف مع الثقافات المحلية اينما كانوا وعلى الاندماج مع السكان المحليين، على سبيل المثال من خلال الزواج. ونتيجة لهذا، غالباً ما يحظون بالترحيب والاحترام من قبل الجيران في الكثير من مناطق شرق أفريقيا – كمثال- حيث هاجروا.

• ما هي الصعوبات التي واجهتها ويمكن أن يواجها أي باحث في الهجرات الحضرمية ؟

الصعوبات التي واجهتها شخصياً هي مجاراة الحضارم، فهم مسافرين على نطاق واسع، والقيام بهذا النوع من العمل الميداني يعني أن عليَّ أن أسافر انا نفسي كثيراً. غالباً ما أقابل نفس الأشخاص في أماكن مختلفة، أو أسافر للقاء افراد من نفس العائلة، أخوة أو أبناء عم في أماكن متباعدة مثل جزر القمر ودبي وجدة وحتى لندن.

• تقول في بحثك أن الحضارم أثروا بشكل عميق في المجتمعات التي رحبت بهم، وبالمقابل، شهدت حضرموت تأثيرات مساوية من خلال عودة بعض المهاجرين. ما نوع هذه التأثيرات ؟

تأثير الحضارم الأكثر وضوحاً في المحيط الهندي هو الدين. فالحضارم نشروا الإسلام في شرق افريقيا وإندونيسيا وحتى في أجزاء من الهند وسريلانكا. اليوم، الكثير من هذه المناطق تتبع المذهب الشافعي، نتيجة للتعاليم الحضرمية.

وبالمقابل، فقد عاد الحضارم بالكثير من السمات الثقافية التي جعلت من حضرموت تصبح فريدة اليوم: في الملبس كالفوطة، والمطبخ، وقصور تريم، وكل هذه الأشياء وغيرها الكثير امتزجت لتنتج ثقافة حضرمية مميزة جداً.

• كيف تدعم مجتمعات المهجر الحضرمي في شرق افريقيا وجنوب آسيا والجزيرة العربية والوطن الأم بعضها بعضاً، وكيف يمكن لتقارب نشاط مجتمعات المهجر في الوطن الأم ان يؤدي بشكل متوازي إلى إعادة تشكيل هوية الوطن الأم، بالتوزاي مع تجديد هويات المهجر ؟

اعتقد أن المفتاح لفهم الهجرات الحضرمية هو إنهم لا يزالون مستمرين، فالناس مستمرة في الهجرة وفي العودة. والهجرات تجدد الشعور بالهوية الحضرمية في المهجر عندما الناس يصلون من الوطن الأم حاملين معهم التأثيرات والممارسات التي ربما قد نسيها الناس في المهجر من ناحية أخرى. في الوقت نفسه، الناس في المهجر يعودون إلى الوطن حاملين تأثيرات خارجية تساهم في إحداث تغييرات في المجتمع الحضرمي والثقافة الحضرمية. ورغم كل ذلك، فحضرموت منطقة كوزموبوليتانية ورائعة جداً في دمج التأثيرات الخارجية، غير إنها تظل حضرمية.

• في مقالك “وصفة لمجتمع الشتات يحققها مليونير” تقول: “وإضافة إلى مزايا الحضارم الشخصية، يُعرف عنهم كذلك افتخارهم بهويتهم”. كباحث إجتماعي، كيف يمكن لهذا أن يخدم المنطقة واستقرارها ؟

المساهمات التي يقدمها الحضارم في وطنهم هي مالية وإجتماعية، والكثيرين في المهجر يرسلون المال إلى عائلاتهم التي تعيش في الوطن، في حين أن الروابط الاجتماعية التي يحافظ عليها الناس، قد تم الحفاظ عليها عبر السنين وأحياناً عبر الأجيال.

• ما هي تصوراتك وتوقعاتك لمستقبل هذا الجزء من العالم، دعنا نقول خلال العقد أو العقدين القادمين، وكباحث اجتماعي، كيف يجب أن تكون العلاقة مع المحيط في المنطقة ؟

حضرموت شهدت تغييرات بشكل ملحوظ منذ زرتها قبل خمسة عشر سنة، فالمكلا بالتحديد تحولت إلى مدينة كبيرة وحيوية. التطورات في المواصلات، والنمو في الانترنت جعلا الروابط مع بقية العالم أسهل للحفاظ عليها. العلاقات مع الناس في البلدان الأخرى في المنطقة خصوصاً في دول مجلس التعاون الخليجي، يبدو إنها أصبحت أقوى. وقد عملت العلاقات بين حضرموت في أجزاء مختلفة من المنطقة حيث يعيش الحضارم -لاسيما في الدول التي أصبحوا فيها مواطنين مثل المملكة العربية السعودية أو الأمارات العربية المتحدة- عملت على تقوية العلاقات بين البلدان نفسها على مستويات مختلفة.

* نُشرت هذه المقابلة في صحيفة المكلا اليوم الإلكترونية:

http://www.mukallatoday.com/pages/Details.aspx?ID=22882&&C=NewsDetails

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s